بورصة دبي عند أدنى مستوى منذ 2013 وأبو ظبي تنخفض

بورصة دبي تراجعت بـ1.2% لتواصل هبوطها الحاد (رويترز)
بورصة دبي تراجعت بـ1.2% لتواصل هبوطها الحاد (رويترز)

هوى مؤشر بورصة دبي اليوم الأحد إلى أدنى مستوى له في خمس سنوات بضغط هبوط أسهم العقار والبنوك والاستثمار، كما انخفضت بورصات أبو ظبي والسعودية ومصر والبحرين، وسط زيادة طفيفة لبورصة قطر.

وواصلت بورصة دبي انخفاضها الحاد، وأقفل مؤشرها على تراجع بنسبة 1.15% عند 2551 نقطة، وهو أدنى مستوى له منذ النصف الثاني من عام 2013 متأثرا بنزول سهم إعمار أكبر مطور عقاري في الإمارة 1.9%، في حين انخفض سهم "الإمارات دبي الوطني" 1.1%.

وسوق دبي منخفضة 24.3% هذا العام لأسباب، منها بواعث القلق حيال القطاع العقاري في دبي والاقتصاد عموما.

وفي الإمارات أيضا هبطت بورصة أبو ظبي بوتيرة أقل بلغت نسبتها 0.8% إلى 4836 نقطة إثر هبوط أسهم قيادية مثل بنك أبو ظبي الأول، و"اتصالات الإمارات".

كما انخفضت بورصة السعودية الأكبر في العالم العربي مع هبوط مؤشرها الرئيس "تأسي" بنسبة 0.12% إلى 7839 نقطة بضغط من نزول بعض الأسهم الكبرى في قطاعي المصارف والمواد الأساسية.

بورصة مصر في القاع
من جهتها، نزلت البورصة المصرية إلى مستويات قياسية جديدة للعام، وفقد مؤشر الأسهم القيادية في البورصة 2% مع نزول 26 من أسهمه الثلاثين، وسط عمليات بيعية للمؤسسات العربية والأجنبية والأفراد المحليين، وبذلك كان المؤشر المصري الخاسر الأكبر.

ونزل سهم البنك التجاري الدولي أكبر بنك مصري مدرج 0.6 % بعد أن أصدر تحديثا الأسبوع الماضي بشأن القانون المقترح لضرائب حيازات أدوات الخزانة.

كما نزلت بورصة البحرين بنسبة 0.2% إلى 1317 نقطة مع هبوط أسهم البنوك بنسبة 0.4%.

بالمقابل، زادت بورصة قطر بنحو 0.06% إلى 10604 نقاط مع صعود أسهم الصناعة بنسبة 0.11% مقابل تراجع البنوك بنسبة 0.2%.

 ونقلت وكالة الأناضول عن المحلل المالي وخبير أسواق المال عمرو صابر قوله "كان هناك أداء سلبي في أغلبية الأسواق الإقليمية على وقع التوترات التي يشهدها الاقتصاد العالمي والتي ألقت بظلال على أسواق الأسهم الأميركية نهاية الأسبوع الماضي".

وأضاف صابر "نعتقد أن أداء الأسواق الإقليمية سيبقى متراجعا لحين ظهور محفزات جديدة أو هدوء الأوضاع على الصعيد العالمي".

المصدر : مواقع إلكترونية + وكالات

حول هذه القصة

خلف حصار قطر تأثيرات اقتصادية كبيرة على المستثمرين الخليجيين، كما تأثرت دبي بشكل خاص بالأزمة الخليجية، إذ هوت أسعار العقارات بشكل كبير وانخفضت مؤشرات البورصة، بجانب خسارات تكبدتها الشركات السعودية.

شهدت بورصة أبو ظبي هبوطا حادا لأدنى مستوياتها في أربعة أشهر أمس الخميس، في حين واصلت بورصة دبي نزيفها للجلسة السادسة.

واصلت البورصة السعودية خساراتها للجلسة الثانية على التوالي والرابعة خلال أسبوع، وسط نزاع دبلوماسي مع كندا، كما تراجع أداء سوقي دبي وأبو ظبي 1% خلال تعاملات اليوم الخميس.

المزيد من أسهم وسندات
الأكثر قراءة