مشروع لاستصلاح الصحراء بالصين يحقق نجاحا مبهرا

حقق مشروع لمقاومة التصحر في منطقة نينغشيا ذات الحكم الذاتي شمالي غربي الصين نجاحا مبهرا باستخدام تقنية لاستصلاح الأراضي تقوم على زراعة النباتات الصحراوية والأشجار الغابية مثل الصنوبر والبلوط.

وكانت المنطقة تعاني من مشكلة التصحر، وقد شهدت على مدى عقود تقدّم الرمال صوب المناطق الحضرية. غير أن نجاح مشروع زراعة صحراء "باي جي تان" بهذا الإقليم جذب الأنظار إليه، وجعل تجربته الفريدة مثالا يحتذى في بلدان عدة.

وخلال 17 عاما تمكّن فريق مشروع زراعة الصحراء الذي يضم حاليا 260 فردا، من استصلاح 420 كيلومترا مربعا لمقاومة التصحر.

وقال رئيس المشروع واي مانغ إن باحثين من دول عربية، من بينها تونس والجزائر، زاروا المنطقة للاستفادة من تجربة هذا المشروع. 

 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يمثل سد مأرب أحد أبرز المشاريع العملاقة التي نفذت في محافظة مأرب اليمنية، بيد أن تعطل أجزاء مهمة من المشروع منذ عقود بسبب الفساد، يعرّض الأراضي الزراعية حوله للتصحر.

“السور الأخضر الكبير” حلم أفريقي لمواجهة التصحر وزحف الرمال والاختلالات البيئية جمع 11 بلدا أفريقيا فأنشؤوا وكالة تحمل الاسم نفسه عقدت ثلاثة لقاءات قمة حتى الآن آخرها بالعاصمة الموريتانية نواكشوط.

تحتاج أشجار النيم الهندي إلى القليل من الماء وهي تنمو بسرعة وتضرب بجذورها عميقا في التربة، وهي شديدة المقاومة للعوامل المناخية واستخداماتها متنوعة. ويزرع زوجان ألمانيان هذه الأشجار بشمال بيرو، الأمر الذي لا يعود بالفائدة على البيئة فحسب،بل يحقق فوائد أخرى.

أقر مسؤول عراقي بارز بأن الأمن الغذائي في العراق يواجه مشكلة كبيرة بسبب التصحر، وتحدث عن خطط وضعتها السلطات المسؤولة للتصدي لهذه المشكلة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة