عملة البتكوين بالأردن.. تعامل حذر رغم الحظر

LONDON, ENGLAND - OCTOBER 23: A visual representation of the digital Cryptocurrency, Bitcoin on October 23, 2017 in London, England. Cryptocurrencies including Bitcoin, Ethereum, and Lightcoin have seen unprecedented growth in 2017, despite remaining extremely volatile. While digital currencies across the board have divided opinion between financial institutions, and now have a market cap of around 175 Billion USD, the crypto sector coninues to grow, as it sees wider mainstreem adoption. (Photo by Dan Kitwood/Getty Images)
شهدت البتكوين انخفاضا حادا من عشرين ألف دولار قبل سنة لأقل من أربعة آلاف (غيتي)

الجزيرة-محمود الشرعان

الخوف من الخسارة كان سببا رئيسا لحظر الأردن التعامل بالعملات الافتراضية ومن ضمنها عملة بتكوين، إلا أن ثمة من يتعامل بها، وفق ما كشفته مصادر رسمية متطابقة.

والحظر الذي جاء عام 2014 من قبل البنك المركزي، تجدد العام الحالي "لمخاطرها العالية على المتعاملين بها والمؤسسات المالية والاقتصاد الوطني" حسب بيان البنك.

ولم تكتف السلطات بالحظر، بل وصل الأمر إلى عزم دائرة الإفتاء العام إصدار فتوى شرعية بهذا الصدد.

الخوف من الخسارة 
"عادة ما يلجأ الأردنيون للحكومة عقب خسارتهم في البورصة مما يدفع الأخيرة للقيام بإجراءات لتصحيح الوضع" وفقا لوصف غازي الجبور رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الذي تساءل باستغراب "حينما يخسر الناس بالعملات الرقمية إلى من سيلجؤون؟" ويستدرك "لا مرجعية لها، ومن هذا المنطلق قمنا بحظرها".

مبرر اتفق معه رئيس مجلس إدارة سوق عمان المالي جواد العناني، حيث رأى أن تحول التعامل بالعملات الرقمية ما هو إلا عملية مشبوهة، وغير منتظمة، وغير مراقبة، بالإضافة لمجاهيل كثيرة تحيط بها و "لا نعرف من الذين يصدرونها تماما".

ولم يغب عن بال العناني -أثناء حديثه للجزيرة نت- عمليات المضاربة التي أضرت بالسوق المالي قبل عدة سنوات، فما يحدث الوقت الحاضر شبيه بالأمس إذ إن العملية بدأت مضاربة بسنتات قليلة، وبعدها وصلت إلى عشرات آلاف الدولارات، وهو ما يثير الخوف طالما لا يوجد قيمة متفق عليها بالسوق فقط مقابل ذلك، الأمر الذي حاول رئيس مجلس الإدارة التحذير منه واصفًا إياه بـ "بالون كبير قد ينفجر".

أما خبير أمن المعلومات المهندس مجدي القبالين فقد كان لديهِ رأي آخر تلخص بأن الخوف على أموال المستثمرين السبب وراء المنع، كما أن حادثة خسارة البورصات سببت هاجسا للأردنيين، ومن هذا المنطلق تم الحظر.

‪المركزي جدد حظر التعامل بعملة بتكوين لمخاطرها العالية‬ المركزي جدد حظر التعامل بعملة بتكوين لمخاطرها العالية (الجزيرة)
‪المركزي جدد حظر التعامل بعملة بتكوين لمخاطرها العالية‬ المركزي جدد حظر التعامل بعملة بتكوين لمخاطرها العالية (الجزيرة)

كيف قل التعامل بالبتكوين؟
على الرغم من الموقف الأردني إزاء التعامل بالعملات الرقمية، والتحذير المستمر، فإن هناك تعاملات فردية غير منتظمة مع عملة البتكوين، بحسب ما أكد الجبور.

ولم يخف الجبور -في حديث إلى الجزيرة نت– وجود أردنيين يتعاملون فيها عن طريق الإنترنت، فـ "الجهاز الذي نرى له علاقة بالموضوع لا نقوم بإدخاله للأردن، لكن هناك متعاملين".

ويعتبر قانون الاتصالات المرجعية التي ترتكز عليها الحكومة في حماية المستفيدين من خدمات الاتصالات والإنترنت، رغم كونها مسؤولية فنية، كما يشرح الجبور الذي يعود ليؤكد أن "الجهة المنظمة للعملات بشكل عام هي البنك المركزي وهي مسؤوليته بالأساس، ولا نحبذ استخدام العملات بسبب عدم وجود مرجعية لها، لا قانونية ولا غيره".

وبدا كأن الأشخاص قد تناقلوا أخبار البتكوين بينهم في فترة محددة مما جعلها منتشرة بشكل كبير في المملكة.

لكن حجم التعامل بهذه العملة تراجع الآن، وبشكل أدق بعد تحريمها وتناقص الأشخاص الذي يتبادلون الحديث عنها، باستثناء أولئك المتعاملين عن طريق حسابات معينة أو بنوك خارجية، إذ إن إمكانية وجودهم غير مستبعدة، مما يجعل من الصعب تقدير حجم التعامل فيها، وفقا للعناني.

"ليس عملا منظما وإنما هم أفراد فقط" يقول خبير المعلومات المهندس مجدي القبالين الذي ما يلبث أن يلفت النظر إلى كون التعامل فيها مقتصرا على خبراء ماليين أو خبراء بالمعلومات، وهم من أصحاب القطاع المالي.

غير أن ما نشره صندوق النقد الدولي أظهر قلة حجم التعامل في العملات الرقمية عالميا مقارنة بالناتج المحلي العالمي، إذ تشير آخر الإحصائيات إلى أن ثمانمئة مليار دولار هو حجم التداول بالعملات الرقمية خلال عام 2018، وهو ما يساوي 1% من الناتج الإجمالي المحلي لجميع دول العالم، كما يشرح خبير أمن المعلومات.

‪عملة بتكوين شهدت خسارة قيمتها 800 دولار في يومين فقط‬  عملة بتكوين شهدت خسارة قيمتها 800 دولار في يومين فقط (الجزيرة)
‪عملة بتكوين شهدت خسارة قيمتها 800 دولار في يومين فقط‬  عملة بتكوين شهدت خسارة قيمتها 800 دولار في يومين فقط (الجزيرة)

تحذير وليس منعا
وحظر الأردن التعامل بالبتكوين لم يمنع أي شخص من التعامل بذلك، الأمر الذي لم ينفه رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الاتصالات فـ "لا يمكننا أن نمنع ذلك ولكننا حذرنا، الدولة الأردنية مسؤولة عن حماية كل الأردنيين، قلنا إن هذه العملة الرقمية غير جيدة ولا تنفع ولا نحبذ التعامل فيها".

ويذكر الجبور أن ثمة خسائر كبيرة لكثير من الناس، وخاصة الراغبين بتحصيل ربح سريع، مما شكل حذرا متأخرا لدى المستخدمين، كما يصفه.

من جهته، حاول القبالين إظهار المخاطر الحقيقية للتعامل بالعملات الرقيمة، ومن ضمنها البتكوين عن طريق مقارنة سعر العملة خلال يومين (14-16 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ) على سبيل المثال، حيث هبطت قيمة العملة بنحو 800 دولار، وهو نزول وصفه بالمخيف.

المصدر : الجزيرة