صندوق النقد يدعو البنوك المركزية لإصدار عملات رقمية

لاغارد: يمكن تصميم عملة رقمية يمكن التأكد من هوية مستخدميها (رويترز)
لاغارد: يمكن تصميم عملة رقمية يمكن التأكد من هوية مستخدميها (رويترز)

دعت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد المصارف المركزية إلى النظر في إصدار عملات رقمية، واقترحت بعض الحلول للمخاطر التي قد تواجه إصدار هذه العملات.

وقالت لاغارد في زيارتها الحالية لسنغافورة للمشاركة بمؤتمر دولي عن التكنولوجيا المالية "أعتقد أنه ينبغي أن ننظر في إمكانية إصدار عملة رقمية، ويكون للدولة دور في توفير النقود للاقتصاد الرقمي".

وأضافت أن هذا ليس من قبيل الخيال العلمي، فهناك بنوك مركزية عديدة حول العالم تنظر جديا في تطبيق هذه الأفكار، بما في ذلك كندا والصين والسويد وأوروغواي.

وأكدت أن "قضية العملة الرقمية ليست عالمية، يجب أن نتحرى بشأنها بشكل أكبر وبجدية وبدقة".

وأشارت إلى إمكانية هذه العملة في تحقيق أهداف السياسة العامة، مثل الشمول المالي والأمن وحماية المستهلك وتقديم ما لا يستطيع القطاع الخاص تقديمه، وهو الخصوصية بأداء المدفوعات، وفقا لموقع صندوق النقد الدولي.

وأوضحت أن العملة الرقمية تتيح إمكانات كبيرة، من خلال قدرتها على الوصول إلى الأفراد والأعمال بالمناطق النائية والمهمشة. وقالت "نعرف أن البنوك لا تعطي اهتماما كبيرا لخدمة الفقراء والقاطنين بالمناطق الريفية". 

مساوئ العملات الرقمية
وتحدثت لاغارد عن الآثار السلبية للعملة الرقمية ومخاطرها، وعن كيفية مواجهة هذه المخاطر بصورة مبتكرة وجديدة. وقالت بخصوص مخاطر النزاهة المالية إنه يجب أن نتوصل لحل وسط بين الخصوصية والنزاهة المالية.

وأضاف أنه بإمكان البنوك المركزية أن تقوم بتصميم عملة رقمية يتم التأكد من هوية مستخدميها عن طريق إجراءات العناية الواجبة في التحقق من هوية العملاء وتسجيل المعاملات، مع ضرورة أن تظل هويات المستخدمين مجهولة للأطراف الأخرى أو للحكومات، ما لم يتطلب القانون خلاف ذلك.

أما عن الخطر الثاني الذي يتعلق بالاستقرار المالي، فكشفت عن وجه التشابه الشديد بين العملات الرقمية وودائع البنوك التجارية، فالعملات الرقمية آمنة جداً، ويمكن حيازتها بلا حدود، وتتيح أداء المدفوعات بأي قيمة، حتى تدر فائدة.

وقالت إن البنوك ليست متفرجا سلبيا، فبإمكانها المنافسة بأسعار فائدة أعلى وخدمات أفضل.

وبخصوص المخاطر على الابتكار، استغربت أن تخنق العملة الرقمية الابتكار، إذا حظيت برواج شديد، وقالت "أين دورك إذا قدم البنك المركزي حلاً يتيح خدمات متكاملة، من المحفظة الرقمية إلى العملة الرمزية إلى خدمات التسوية النهائية؟".

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

باتت عملة بتكوين أكثر تهديدا لقدرة الحكومات على التحكم بعملاتها الخاصة، وذلك بعد نجاح المتعاملين بالعملة الرقمية في ابتكار طرق للتهرب من الضوابط الرسمية لتحرك الأموال عبر الحدود.

هبطت قيمة عملة بتكوين أمس الجمعة دون 12 ألف دولار بعدما تجاوزت 20 ألف دولار في أوقات سابقة، وهو ما أثار مخاوف بشأن دخول فقاعة تلك العملة الرقمية مرحلة الانفجار.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة