تحلم بوضع مالي مريح بعد التقاعد؟ إليك بعض النصائح

الخبراء ينصحون بادخار بعض المال من الراتب الشهري لضمان حياة كريمة بعد التقاعد (مواقع التواصل)
الخبراء ينصحون بادخار بعض المال من الراتب الشهري لضمان حياة كريمة بعد التقاعد (مواقع التواصل)

في فترة الشباب لا نلقي بالا لما ينتظرنا خلال مرحلة ما بعد التقاعد، وغالبا ما ننفق أموالنا باستهتار، حيث نبادر لتغيير سيارتنا أو الذهاب في رحلات مكلفة؛ ولكن من الضروري جدا أن نفكر في ضمان أمننا المادي في فترة ما بعد التقاعد.

موقع "أف بي ري" الروسي أشار إلى أن المرء في سن معينة سيضطر إلى ترك العمل وأخذ قسط من الراحة بعد سنوات من التعب، ولضمان حياة جيدة يجب أن يمتلك قدرا من المال لتوفير حاجياته الضرورية.

وعلى العموم، قد تتمكن من ادخار بعض الأموال باتباع بعض النصائح البسيطة.

ادخار بعض المال
لضمان راحتك وعدم القلق بشأن مستقبلك، يوصي الخبراء بادخار بعض المال من راتبك الشهري.

وينبغي أن يبلغ حجم هذه المدخرات ستة أضعاف راتبك. ومع الحصول على مستحقاتك التقاعدية من الدولة، ستكون بالتأكيد قادرا على تأمين حياة مستقرة وكريمة في فترة التقاعد.

لكن لا بد أن تلتزم بشرط أساسي في هذا الصدد، ألا وهو استثمار هذه الأموال وعدم الاكتفاء بالاحتفاظ بها في البنك والاستفادة من عائداتها.

وفي حال فكرت في توفير المال قبل سنوات معدودة من التقاعد، فسيتطلب الأمر اتخاذ تدابير عاجلة وقاسية لإنقاذ نفسك، وذلك من خلال السيطرة على مصاريفك بشكل أكبر، لتتمكن من توفير بعض المال في وقت أقصر.

ويشير موقع  "أف بي ري" إلى أنك في حال كنت غير قادر على ادخار ما يعيلك في سن التقاعد قبل بضع سنوات من بلوغك هذه المرحلة، فقد يكون الحل الأنسب بالنسبة إليك هو تأجيل التقاعد بضع سنوات، حتى تتمكن من تجميع المبلغ المطلوب الذي قد يضمن لك حياة مستقرة خلال سنوات ما بعد التقاعد.

وذكر الموقع أنه يجب ألا يكتفي المرء بالراتب الشهري فقط، وإنما عليه أن يعمل أيضا على كسب مال إضافي بطرق أخرى.

وفي حال كان لديك مبلغ من المال، يمكنك إنشاء ما يسمى بالدخل السلبي (عائد مالي دائم من استثمار قمت به لمرة واحدة)، حيث لن تحتاج سوى لمصدر استثمار، على غرار عقار ما ومن ثم تأجيره، مما سيوفر لك دخلا شهريا مستقرا.

‪الخبراء يوصون بالبحث عن دخل إضافي وعدم الاكتفاء بالراتب الشهري‬
الخبراء يوصون بالبحث عن دخل إضافي وعدم الاكتفاء بالراتب الشهري (غيتي)

حالات الطوارئ
ويوصي الخبراء الماليون بتبني ما يسمى بالادخار لحالات الطوارئ. فعلى سبيل المثال، يمكنك تخصيص مبلغ من المال لتغطية احتياجاتك المعيشية من ثلاثة أشهر إلى ستة، تحسبا لأي وضع طارئ.

وهذا المبلغ المخصص لحالات الطوارئ قد يخفف الضغط عليك، خاصة أن حياة الإنسان مليئة بالمفاجآت غير السارة أحيانا.

وبناء على ذلك، يجب أن تكون مستعدا دائما للتعامل مع أي وضع طارئ، مثل تعطل السيارة، أو عملية جراحية، أو حالة وفاة.

وإذا لم تنفق تلك الأموال على مثل هذه الوضعيات، ستتمكن من الاستفادة منها في وقت لاحق.

وإذا شرعت في توفير أموال لمرحلة التقاعد في سن مبكرة، لن يكون هناك داع لشعورك بالقلق من المستقبل، فقط احرص على أن يكون في حسابك المبلغ اللازم.

في المقابل، إذا عجزت عن اتخاذ مثل هذه الخطوات، لا بد أن تعمل على تحديد أهدافك حتى تتمكن من ادخار بعض المال.

وعلى العموم، قد يستدعي الأمر بذل المزيد من الجهد والبحث عن عمل إضافي أو غيره من الحلول، لضمان حياة كريمة في سن التقاعد.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

يسود الاعتقاد بأن عالم الاستثمار يحتاج لمبالغ كبيرة لاستيفاء شروط الانطلاق، إلا أن عددا من المتخصصين يرون خلاف ذلك، فبمبلغ صغير يمكن أن تخطو نحو عالم المال والأعمال. كيف ذلك؟

تكاد لا تجد بعالمنا دولة غير مثقلة بالديون، أو شركة لم تلجأ للبنوك، أو أسرة بلا عجز بميزانيتها، أو فردا لم يطرق باب الاقتراض، فكيف ندير قروضنا؟ ومتى نتخلص منها؟

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة