القطاع الخاص وتعزيز العلاقات الكويتية القطرية

سمر شدياق-الكويت 

توقع رجال أعمال ومتخصصون في قطر والكويت أن تشهد الفترة المقبلة تسارعا في العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين، يأتي ذلك في وقت زار الكويت وفد من رجال الأعمال القطريين هو الأضخم للمشاركة في ملتقى اقتصادي ينتظر أن يفتح آفاقا جديدة للتعاون الثنائي.

وعززت قطر علاقاتها التجارية مع الكويت من خلال زيارة أكبر وفد تجاري اقتصادي إلى البلاد ضم قرابة ستين من أصحاب الأعمال برئاسة رئيس غرفة قطر الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني.

زيارة الوفد القطري أثمرت عقد ملتقى أصحاب الأعمال الكويتيين والقطريين تلاقت من خلاله رؤية كويت جديدة لعام 2035 مع رؤية قطر الوطنية لعام 2030.

وقد جذبت المشاركين مشروعات في البلدين بمجالات السياحة والخدمات وصناعات البتروكيماويات ومواد البناء وغيرها، في انتظار أن يشرع في تنفيذها قريبا ضمن خطة شاملة بين البلدين لتعزيز تعاونهما الاقتصادي مما سيزيد -بحسب هؤلاء- التبادل التجاري الذي بلغ نحو سبعمئة مليون دولار خلال العام الماضي.

نمو تجاري
وبلغت صادرات قطر إلى الكويت ما قيمته نصف مليار دولار خلال عام 2017، في حين بلغت وارداتها من الكويت نحو 220 مليون دولار.

وتوقع رئيس غرفة قطر في حديث للجزيرة أن يفوق حجم التبادل بين البلدين في العام الجاري 820 مليون دولار. وعزا ذلك إلى النمو المتسارع في العلاقات الاستثمارية بين بلاده والكويت في السنوات الأخيرة.

وقال "يوجد 140 شركة كويتية مملوكة بنسبة 100% لمستثمرين كويتيين في دولة قطر بنهاية العام الماضي في حين يبلغ عدد الشركات القطرية الكويتية المشتركة العاملة في قطر نحو 261 شركة، ليصبح إجمالي عدد الشركات الكويتية والقطرية الكويتية المشتركة نحو أربعمئة شركة بإجمالي رأسمال يبلغ أكثر من سبعمئة مليون دولار".

‪جانب من الحضور بالملتقى الاقتصادي الكويتي القطري‬ (الجزيرة)

وثمن رئيس غرفة قطر الجهود الكويتية من أجل إعادة اللحمة الخليجية ورأب الصدع عن طريق الحوار.

وقال "نثمن وقوف القطاع الخاص الكويتي إلى جانبنا منذ بداية الحصار حيث ساهمت الشركات الكويتية في مد السوق القطرية بالعديد من المنتجات والسلع مما كان له دور مهم في استقرار السوق المحلية".

فرص جديدة
من جهته أكد عبد الوهاب الوزان نائب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الكويت أهمية زيارة الوفد القطري إلى الكويت لزيادة جرعة التعاون المشترك.

وتحدث للجزيرة عن توجه الكويت لتملك المستثمر الأجنبي نسبة 100% عند تأسيس الشركات والمشاريع الكبرى سواء مع شريك أجنبي أو كويتي.

وقال "النهج الجديد الآن يتعلق بكيفية ربط هذا التعاون ونقله إلى دول أخرى، وننتظر أيضا فرصا جديدة تجذب المستثمر الكويتي للمشاريع القطرية".

أما أستاذ الاقتصاد في جامعة الكويت يوسف المطيري فأكد للجزيرة أهمية الملتقى في تعزيز الشراكة بين البلدين وفتح مجالات وآفاق جديدة لتعاون قطري كويتي عبر غرفتي قطر والكويت.

وقال "الغاز والبترول سيفتحان آفاقا جديدة لتعاون قطري كويتي للاستفادة من قدرات الجانبين في مجالات التصنيع".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت غرفة قطر إن الشركات العمانية الكبرى بدأت تتوافد إلى الدوحة بهدف الاستثمار في قطر، يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه مجموعة عمانية مشروع تعبئة وتوزيع المياه بالدوحة.

المزيد من استيراد وتصدير
الأكثر قراءة