أميركا: النفط الصخري لن يعرقل الأسواق

وزير الطاقة الأميركي: شعار "أميركا أولا" يعني الدخول في منافسة بما في ذلك أسواق النفط (رويترز-أرشيف)
وزير الطاقة الأميركي: شعار "أميركا أولا" يعني الدخول في منافسة بما في ذلك أسواق النفط (رويترز-أرشيف)

أبلغ وزير الطاقة الأميركي ريك بيري روسيا والسعودية أكبر منتجي النفط في العالم اعتقاده بأن طفرة النفط الصخري الأميركي لن تصبح عاملا معرقلا لأسواق النفط لأن الإنتاج الجديد سيستوعبه طلب عالمي يتزايد سريعا.

وقال "لا أظن أن إنتاج النفط الصخري الأميركي سيكون عاملا معرقلا، هناك الكثير من الإصلاحات الجارية حول العالم.. تلك الإصلاحات من الممكن أن تحفز الاستهلاك".

وأضاف بيري أن شعار الرئيس دونالد ترمب "أميركا أولا" يعني قبل كل شيء الدخول في منافسة مع منافسين، بما في ذلك في أسواق النفط.

وكان بيري -وهو حاكم سابق لولاية تكساس معقل طفرة النفط الصخري الأميركي- يتحدث في ظهور مشترك نادر مع وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك ووزير الطاقة السعودي خالد الفالح في المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس.

وأكدت روسيا والسعودية أن الأسواق تركز بشكل كبير على التقلبات في إنتاج النفط الصخري الأميركي الذي ما زال يمثل نسبة متواضعة من الإنتاج العالمي.

وقال الفالح إن إنتاج النفط في المكسيك وفنزويلا يتراجع، وتكهن بأن الطلب العالمي على الخام سيقفز في الأعوام الـ25 القادمة ليصل إلى 120 مليون برميل يوميا من مستوياته الحالية التي تقترب من مئة مليون برميل يوميا.

من جهته، قال نوفاك إن الطلب يشهد زيادة سريعة، وإن الاحتياطيات في حقول النفط المتقادمة حول العالم تنفد، وهو ما يعني أن نمو الإنتاج الأميركي من غير المرجح أن يعيد أسواق النفط مجددا إلى فائض في المعروض.

وأضاف أن منتجي النفط سيعودون في نهاية المطاف إلى المنافسة المباشرة عندما ينتهي الاتفاق بين أوبك والمنتجين المستقلين.

ومن المتوقع أن يرتفع إنتاج النفط الصخري الأميركي بمقدار مليون برميل يوميا هذا العام ليرفع مجمل إنتاج الولايات المتحدة فوق عشرة ملايين برميل يوميا.

وتخفض أوبك وروسيا الإنتاج في 2017-2018 لدعم أسعار النفط، لكن الولايات المتحدة -التي تنافس روسيا والسعودية على موقع أكبر منتج نفطي في العالم- لا تشارك في تخفيضات الإنتاج.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة