ودائع الأجانب بالبنوك القطرية تعاود الارتفاع

بيانات المركزي القطري أظهرت ارتفاعا في أصول البنوك القطرية بنسبة 7.2% العام 2017 (رويترز-أرشيف)
بيانات المركزي القطري أظهرت ارتفاعا في أصول البنوك القطرية بنسبة 7.2% العام 2017 (رويترز-أرشيف)

أظهرت بيانات من مصرف قطر المركزي أن ودائع الأجانب لدى البنوك القطرية ارتفعت في ديسمبر/كانون الأول الماضي للمرة الأولى منذ أن فرضت السعودية والإمارات والبحرين إلى جانب مصر حصارا على الدوحة في يونيو/حزيران الماضي.

وبدأت البنوك والمستثمرون من تلك الدول الأربع سحب الودائع وأموال أخرى من قطر عقب بدء الحصار.

لكن البيانات أظهرت أنه في ديسمبر/كانون الأول الماضي ارتفعت ودائع العملاء الموجودين في الخارج لدى البنوك القطرية بمقدار 2.2 مليار ريال (606 ملايين دولار) مقارنة بالشهر السابق لتصل إلى 137.1 مليار ريال، وكانت تلك الودائع بلغت 184.6 مليار ريال في مايو/أيار الماضي، أي قبل الحصار.

ويقول مصرفيون إن الأغلبية العظمى من ودائع الدول الأربع في قطر غادرت الدوحة، وهو ما يترك قدرا ضئيلا من الأموال لسحبها.

وساعد استقرار الاقتصاد القطري منذ فرض الحصار على الدوحة البنوك على اجتذاب أموال من مودعين أجانب آخرين.

ولحماية البنوك من تدفق إيداعات إلى الخارج تضخ الحكومة القطرية بعضا من أموالها في البنوك.

وزاد القطاع العام القطري ودائعه في البنوك المحلية بمقدار 7.1 مليارات ريال في ديسمبر/كانون الأول الماضي إلى 315.4 مليار ريال.

وأظهرت البيانات أيضا ارتفاع حجم أصول البنوك القطرية بنسبة 7.2% لتصل إلى 1.363 تريليون ريال (374 مليار دولار) بنهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي مقابل 1.271 تريليون ريال (349 مليار دولار) بنهاية الشهر المماثل من 2016.

وعلى أساس شهري ارتفعت الأصول بنسبة 2.3% في ديسمبر/كانون الأول الماضي مقارنة بنحو 1.332 تريليون ريال (366 مليار دولار) في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر : رويترز + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

توقع اقتصاديون أن تتدفق ودائع جديدة على النظام المصرفي القطري خلال الفترة المقبلة مع بدء انحسار تداعيات الحصار على قطر، وعودة الثقة لدى المستثمرين الأجانب في قوة الاقتصاد القطري.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة