أويحيى يقر بوجود أزمة مالية خانقة بالجزائر

رئيس الحكومة الجزائرية: البلاد تحتاج لـ1.7 مليار دولار شهريا للإنفاق والتسيير (الجزيرة-أرشيف)
رئيس الحكومة الجزائرية: البلاد تحتاج لـ1.7 مليار دولار شهريا للإنفاق والتسيير (الجزيرة-أرشيف)
أقر رئيس الحكومة الجزائرية أحمد أويحيى بأن بلاده تعاني من أزمة مالية خانقة نتيجة تدهور أسعار النفط ونقص الموارد المالية.
 
جاء ذلك في مؤتمر صحفي على هامش اجتماع لحزبه التجمع الوطني الديمقراطي.
 
وأضاف أويحيى أن حجم الأموال في الخزينة العمومية كانت في سبتمبر/أيلول الماضي نحو نصف مليار دولار فقط، في حين تحتاج البلاد إلى نحو 1.7 مليار دولار شهريا للإنفاق والتسيير.
 
وأوضح أن الحكومة لم تلجأ إلى الاقتراض الخارجي وفضلت اتخاذ إجراءات لدعم الاقتصاد المحلي، أبرزها إلغاء استيراد أكثر من 300 سلعة، وطباعة مزيد من الأوراق النقدية لسداد الديون المحلية.
 
وأعلن أويحيى في الأسبوع الأخير من ديسمبر/كانون الأول الماضي عن خطة لتوسيع قائمة المنتجات المحظور استيرادها لتشمل أكثر من 1000 سلعة اعتبارا من هذا الشهر.
 
وبلغ إجمالي قيمة مستوردات الجزائر في الأشهر العشرة الأولى من العام 2017 أكثر من 38 مليار دولار، وفقا لبيانات مصلحة الجمارك.
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

شكل إعلان رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى حجز الصفقات العمومية لصالح الشركات المحلية مفاجأة لدى المتتبعين بالنظر إلى الحالة الاقتصادية في البلاد التي تشكو شحا في تدفق الاستثمارات الأجنبية.

أمر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الحكومة بالاستمرار في تقليل الواردات وترشيد الإنفاق للتكيف مع الانخفاض الحاد في عائدات النفط والغاز، وحذر من اللجوء إلى الدين الخارجي.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة