تدشين خط بحري بين قطر وكوريا الجنوبية

وصلت إلى ميناء حمد بدولة قطر اليوم السبت سفينة كورية جنوبية تحمل بضائع في إطار تدشين خط بحري بين قطر وكوريا الجنوبية يمر عبر الصين.

وقال مسؤولون في الميناء إن وصول السفينة يأتي ضمن خطط ميناء حمد لتلبية احتياجات السوق القطري في ظل الحصار المفروض على قطر من بعض دول الجوار منذ منتصف العام الماضي.

وسبق للميناء أن دشن خطوطا بحرية مع سلطنة عمان والصين والهند، كما تجري استعدادات لتدشين خطوط جديدة مع بعض دول جنوب شرق آسيا. وقال مراسل الجزيرة حمدي البكاري إن السفينة تعد من أضخم السفن التي رست في ميناء حمد منذ الحصار، مضيفا أنها تحمل نحو خمسمئة حاوية نمطية.

وتابع المراسل أن الخط البحري بين كوريا الجنوبية وقطر عبر الصين هو الأحدث من بين عديد الخطوط البحرية التي تم تدشينها بعد الخامس من يونيو/حزيران الماضي، والتي أتاحت لقطر بدائل متعددة لتجارتها بكلفة أقل.

كما قال المراسل إن تدشين الخطوط البحرية يندرج ضمن تحركات اقتصادية قطرية لا تخلو من رسائل تؤكد على مواجهة الحصار من خلال بدائل اقتصادية مختلفة، وقد أتاح ذلك بالفعل لدولة قطر تنويع مصادر وارداتها التي باتت تصل بيسر وانتظام بعد تدشين ميناء حمد العام الماضي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اتفق الجانبان القطري والتركي على تدشين خط بحري جديد ابتداء من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وجاء الاتفاق في ختام ملتقى رجال الأعمال الأتراك والقطريين الذي انعقد في مدينة إزمير التركية.

أطلقت الشركة القطرية لإدارة الموانئ (موانئ قطر) خمسة خطوط ملاحية مباشرة بين ميناء حمد وعدد من الموانئ في المنطقة وخارجها، وذلك في أقل من عشرين يوما.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة