الصين تحذر من أي عقوبات أميركية تستهدف التجارة

بكين حذرت واشنطن من حرب تجارية سيخسر فيها الطرفان (غيتي)
بكين حذرت واشنطن من حرب تجارية سيخسر فيها الطرفان (غيتي)

حذرت الصين بأنها "لن تقف مكتوفة الأيدي" و"ستدافع بشدة عن حقوقها" إذا فرضت الولايات المتحدة عقوبات تعيق التجارة بين البلدين، وذلك بعدما أمر الرئيس الأميركي دونالد ترمب بفتح تحقيق بشأن الممارسات التجارية الصينية في ملف الملكية الفكرية.

وأصدرت وزارة التجارة الصينية اليوم الثلاثاء بيانا قالت فيه إنه "إذا أقرت الولايات المتحدة تدابير تضر بالمبادلات التجارية الثنائية وتخالف القواعد التجارية المتعددة الأطراف، فإن الصين لن تقف مكتوفة الأيدي".

وأضاف البيان أن "الصين ستتخذ بالتأكيد كل التدابير المناسبة للدفاع بقوة عن حقوقها ومصالحها المشروعة"، محذرا من "أي عمل حمائي من جانب الولايات المتحدة".

التحقيق الأميركي
ووقع الرئيس الأميركي أمس الاثنين مذكرة تطلب من ممثله التجاري روبرت لايتهايزر إجراء تحقيق لتحديد ما إذا كانت السياسة التجارية الصينية تسيء إلى الشركات الأميركية في مجال الملكية الفكرية. وكان ترمب قد اتهم بكين صراحة بـ "سرقة الملكية الفكرية الأميركية".

وتحاول الإدارة الأميركية عبر هذا الإجراء تحديد ما إذا كانت توجد سياسات صينية تجبر الشركات الأميركية على مشاركة الحقوق الفكرية لتقنياتها مع الحكومة الصينية للسماح لتلك الشركات بالترويج لبضائعها داخل الصين.

وهذا التحقيق الجديد الذي يضاف إلى تحقيقات عديدة فتحتها واشنطن ضد الصين في المجال التجاري لا سيما بشأن الصلب والألمنيوم، قد يفضي إلى فرض عقوبات ورسوم أميركية.

وقد حذرت وزارة الخارجية الصينية، قبل ساعات من توقيع ترمب المذكرة، من احتمال شن "حرب تجارية لن يخرج منها أي طرف منتصرا". والولايات المتحدة هي الشريك التجاري الثاني للصين بعد الاتحاد الأوروبي.

ويأتي هذا التحقيق الجديد في ظل تصعيد بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية. وقد طالب ترمب الصين ببذل مزيد من الجهد لكبح جماح بيونغ يانغ وبرامجها الصاروخية النووية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

يعمل الرئيس الأميركي دونالد ترمب على زيادة الضغوط على الصين في ملف التبادل التجاري، بالتزامن مع التوتر السياسي الراهن بسبب كوريا الشمالية.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة