ترمب وكيم.. كيف تدمر اقتصاد العالم دون إطلاق رصاصة؟

North Korean leader Kim Jong + US President Donald J. Trump - كومبو بين الرئيس الأميركي ورئيس كوريا الشمالية
ترمب وكيم تبادلا تهديدات خطيرة (وكالات)

قالت صحيفة غارديان إن التوتر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية يمكن أن يفضي إلى نتائج مدمرة للاقتصاد العالمي دون أن يطلق الجانبان رصاصة واحدة في صراع عسكري.

وتشير الصحيفة بذلك إلى حرب اقتصادية قد تندلع بين الولايات المتحدة والصين بسبب اختلاف الرؤى تجاه كوريا الشمالية، وما قد ينتج عن ذلك من تأثيرات خطيرة على الاقتصاد العالمي بأكمله.

فإذا وجد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن الصين لا تستطيع كبح جماح كوريا الشمالية ورئيسها كيم جونغ أون، فإنه قد يقرر استخدام الأسلحة الاقتصادية المتاحة لواشنطن كما تقول الصحيفة.

وقد أوضحت الولايات المتحدة أن بإمكانها فرض رسوم جمركية على منتجات الصلب والألمنيوم الصينية وفرض عقوبات على سرقة الملكية الفكرية. وقد تقرر واشنطن أيضا تصنيف الصين جهة متلاعبة بالعملة، وهو قرار يفتح الباب لعقوبات أخرى وسيدفع الصين حتما إلى الرد.

انفجار الفقاعة
ومع اندلاع هذه الحرب التجارية سيكون الخطر الحقيقي وفقا للصحيفة هو انفجار فقاعة الائتمان داخل الصين، التي تضخمت على مدى سنوات.

وتذكر غارديان أن الدرس المستفاد من الأزمة المالية العالمية التي ظهرت بوادرها عام 2007، والتي حلت ذكراها السنوية العاشرة في الأسبوع الماضي، أن كل الفقاعات تنفجر في النهاية.

وقد توسعت الصين في استخدام الائتمان داخل البلاد بعدما تراجع الطلب الخارجي بسبب الأزمة المالية. فقد أفسحت الحكومة المجال للبنوك لإقراض شركات التطوير العقاري وغيرها من الشركات وكذلك لإقراض المستهلكين.

وترى غارديان في تقريرها أن الصين قد تتمكن من احتواء الوضع إذا انفجرت فقاعة الديون، على غرار ما فعلته الدول الغربية في عام 2008 عن طريق إنقاذ البنوك من الانهيار، وخاصة أن البنوك الكبرى في الصين مملوكة للدولة.

غير أن الصدمة الاقتصادية التي قد تنتج عن ذلك سيكون أثرها هائلا في الاقتصاد العالمي، ويكفي أن نعرف أنه منذ عام 2008 كانت الصين هي المحرك لأكثر من نصف مقدار النمو في الاقتصاد العالمي.

المصدر : غارديان

حول هذه القصة

U.S. President Donald Trump delivers remarks before signing the Veterans Affairs Choice and Quality Employment Act at Trump's golf estate in Bedminster, New Jersey, U.S. August 12, 2017. REUTERS/Jonathan Ernst

يعمل الرئيس الأميركي دونالد ترمب على زيادة الضغوط على الصين في ملف التبادل التجاري، بالتزامن مع التوتر السياسي الراهن بسبب كوريا الشمالية.

Published On 13/8/2017
U.S. Treasury Secretary Steve Mnuchin and China's Vice Premier Wang Yang attend the U.S. - China Comprehensive Economic Dialogue to discuss bilateral economic and trade issues in Washington, U.S., July 19, 2017. REUTERS/Yuri Gripas

فشلت الولايات المتحدة والصين في الاتفاق على خطوات جديدة لحل المشكلات التجارية بينهما. والمحادثات التي عقدت بواشنطن تشكل أول حوار اقتصادي شامل بينهما منذ تولي الرئيس الأميركي دونالد ترمب الرئاسة.

Published On 20/7/2017
قضايا اقتصادية للكاتب ستيفن أس روتش الإدارة الأميركية تعتقد أن رد الفعل الصيني لا يستحق عناء التفكير، وهذا ليس صحيحا

ترتكب الإدارة الأميركية بقيادة الرئيس دونالد ترمب خطأ فادحا باستهدافها الصين، حيث يبدو أنها تفكر في فرض مجموعة واسعة من العقوبات الاقتصادية والسياسية عليها.

Published On 5/2/2017
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة