استثمارات صناعية تونسية تستعد لدخول قطر

غرفة قطر دعت رجال الأعمال القطريين والتونسيين إلى الدخول في مشاريع ذات ثقل (الجزيرة)
غرفة قطر دعت رجال الأعمال القطريين والتونسيين إلى الدخول في مشاريع ذات ثقل (الجزيرة)

استضافت غرفة قطر أمس الاثنين وفدا من رجال الأعمال التونسيين الذين يسعى بعضهم لبدء الاستثمار في مشاريع صناعية تلبي حاجة السوق القطري.

وقال محمد بن أحمد بن طوار نائب رئيس غرفة قطر إن التعاون بين أصحاب الأعمال القطريين والتونسيين "يعد ركيزة هامة من ركائز العلاقات المتينة بين البلدين"، وفقا لما جاء في بيان لغرفة قطر.

وأشار بن طوار إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ العام الماضي 146 مليون ريال (39.9 مليون دولار)، وقال إنه "لا يزال دون مستوى الطموحات". ودعا إلى تأسيس شراكات فاعلة لقطاعات الأعمال في البلدين والدخول في "مشاريع ذات ثقل".

وذكر بن طوار أن الاستثمارات القطرية في تونس تجاوزت أربعة مليارات ريال (1.09 مليار دولار) بنهاية عام 2015، وهي استثمارات مباشرة في خمسة مشاريع أساسية توفر أكثر من 120 ألف فرصة عمل بتونس.

وأوضح أن تلك الاستثمارات حلت في المرتبة الأولى عربيا والثانية دوليا بحجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة في تونس.

ونقل بيان غرفة قطر عن سامي القابسي نائب رئيس جمعية "نماء تونس" قوله خلال اللقاء إن الجمعية ومنتسبيها يساندون قطر حكومة وشعبا، وإن عددا من أصحاب الأعمال التونسيين عبروا عن رغبتهم في بدء الاستثمار بمشاريع صناعية تلبي حاجة السوق القطري.

ودعا القابسي إلى بحث إمكانية توقيع اتفاقية تعاون بين الجمعية والغرفة تشمل توسيع الزيارات التجارية المتبادلة بين الجانبين وتبادل البيانات التي تهم قطاع الأعمال والمستثمرين.

وتخلل الزيارة تقديم عرض لشركات تونسية في عدد من القطاعات، منها المواد الغذائية ومواد البناء والمقاولات والكهرباء والمواد الطبية وشبه الطبية ومواد التجميل والأثاث والزراعة وغيرها تمهيدا لدخولها السوق القطري.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت وزارة الاقتصاد والتجارة القطرية إنها تقدمت بشكوى إلى منظمة التجارة العالمية ضد دول الحصار، وذلك لخرقها قوانين واتفاقيات أساسية للمنظمة، وخاصة المتعلقة بالسلع والخدمات والملكية الفكرية.

ارتفعت وتيرة الاستثمارات والتجارة بين قطر وسلطنة عمان، وتوقع خبراء أن يتضاعف حجم التجارة بين البلدين نتيجة زيادة واردات قطر من السلطنة بعد الحصار الذي فرضته دول خليجية على الدوحة.

عقدت غرفة قطر مباحثات تجارية مع اتحاد الغرف الباكستانية بالعاصمة إسلام أباد لتعزيز العلاقات التجارية، بينما أكدت الغرفة أنها تبحث عن بدائل للسلع التي كانت تستوردها قطر من دول الحصار.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة