تعويم الدرهم المغربي.. خلفيات التأجيل وآثار التحرير

مشهد من دار السكة بالعاصمة المغربية الرباط ـ الجزيرة نت
المغرب أجّل قرار تعويم الدرهم بعد أن كان يستعدّ له مع بداية يوليو/تموز الجاري (الجزيرة)

الحسن أبو يحيى-الرباط

أجّل المغرب قرار تعويم العملة الوطنية (الدرهم) بعد أن كان يستعدّ له مع بداية شهر يوليو/تموز الجاري، وبينما يربط مراقبون التأجيل بوجود احتجاجات ببعض المدن تنم عن إشكالات اقتصادية واجتماعية، يرى آخرون أن أسباب التأجيل تتعلق بمدى جاهزية النظام النقدي لاستيعاب التحول من نظام ثابت إلى آخر أكثر مرونة.

ورغم أن البعض يعتقد أن تحرير الدرهم ينطوي على انعكاسات اجتماعية سلبية على مستوى القدرة الشرائية للفئات المتوسطة والفقيرة إذا لم يتم التحكم في تدبير السياسة النقدية، فإن البعض الآخر يرى أن المنهجية الحذرة التي يعتمدها المغرب ستمكّنه من إدارة أفضل للمخاطر المحتملة.

ويرى أستاذ المالية بجامعة محمد الخامس بالرباط عمر العسري أن أسباب التأجيل ترتبط بعوامل وطنية ودولية، "فالمغرب مقبل على العطلة الصيفية التي تتزامن مع ذروة النشاط السياحي وعودة المغاربة المقيمين بالخارج مما سيؤثر على مداخيل المؤسسات السياحية والمستثمرين في هذا المجال، كما أن الوضعية الداخلية تتميز بالاحتجاجات الاجتماعية في مدن عدة تكشف عن وجود إشكالات اقتصادية واجتماعية".

‪العسري: من الآثار المتوقعة لتعويم الدرهم ارتفاع قيمة الواردات‬ الجزيرة)‪العسري: من الآثار المتوقعة لتعويم الدرهم ارتفاع قيمة الواردات‬ الجزيرة)

احتجاجات
ويقول العسري في تصريح للجزيرة نت إن بعض المعطيات الرائجة تفيد بأن الأجهزة الأمنية نبّهت السلطات إلى الانعكاسات الاجتماعية السلبية المحتملة لتعويم الدرهم في الظروف الحالية، واحتمال اتساع رقعة الاحتجاجات الاجتماعية من طرف فئات أخرى كالمهنيين وبعض القطاعات الاقتصادية.

غير أن أستاذ التشريع المالي بجامعة محمد الخامس بالرباط عادل الخصاصي لا يعتقد أن هناك أسبابا سياسية وراء تأجيل تعويم الدرهم، "وإنما الوضع يرتبط تحديدا بمدى جاهزية النظام النقدي لاستيعاب التحول من نظام ثابت إلى آخر أكثر مرونة، لاسيما وأن الأمر يتطلب إجراءات مواكبة ومصاحبة سيعنى بتنفيذها البنك المركزي".

ويعتبر الخصاصي في حديثه للجزيرة نت أن هذا القرار السيادي يتطلب وضع خريطة طريق لتنفيذ إصلاح ومواكبة اندماج المغرب في دينامية المبادلات التجارية والتعاملات المالية العالمية مع تعزيز مناعته الاقتصادية لمواجهة الصدمات الخارجية، وخاصة من خلال الحد من الضغوط المحتملة على احتياطات العملة الصعبة.

من جانب آخر قال العسري إن من الآثار المتوقعة لتعويم الدرهم ارتفاع قيمة الواردات كلما انخفض سعر العملة الوطنية، وهو ما سيؤثر على المستوردين وعلى القدرة الاستهلاكية لعموم المواطنين، وسيفاقم العجز في الميزان التجاري، إلى جانب العجز الذي قد يمتد إلى ميزان الأداءات إذا ما ارتفعت كلفة استيراد النفط والمحروقات والمعدات الصناعية وغيرها.

القدرة الشرائية
وعلى الرغم من المؤشرات الإيجابية التي دفعت المغرب إلى تحرير صرف العملة الوطنية، فإن الخصاصي يرى أن تعويم الدرهم ينطوي على انعكاسات اجتماعية سلبية على القدرة الشرائية للفئات المتوسطة والفقيرة إذا لم يتم التحكم في تدبير السياسة النقدية من أجل استهداف التضخم.

ولذلك يعتقد الخصاصي أن المنهجية الحذرة والتدرج الذي ينهجه المغرب سيمكّن من إدارة أفضل للمخاطر المحتملة والمرتبطة بهذا التحول، والتي ستمكن مختلف الفاعلين من التكيف المتوازن مع نظام الصرف الجديد.

‪الخصاصي: تعويم الدرهم له انعكاسات اجتماعية سلبية على القدرة الشرائية‬ (الجزيرة)‪الخصاصي: تعويم الدرهم له انعكاسات اجتماعية سلبية على القدرة الشرائية‬ (الجزيرة)

ويعتمد المغرب منذ سبعينيات القرن الماضي نظام صرف ثابت يربط الدرهم بسلة عملات تعكس بنية مبادلاته الوطنية مع الخارج، وهو ما مكنه من ضمان استقرار الدرهم من حيث سعر الصرف الفعلي، ومن تخفيف تقلبات العملات المكونة له.

وأدخل تعديلات عدة على تشكيلة السلة منذ اعتمادها تفاعلا مع تطورات بنية المبادلات التجارية، وكان آخر تعديل جرى يوم 13 أبريل/نيسان 2015 فغيَّر ترجيحات اليورو إلى 60% والدولار الأميركي إلى 40%، مقابل 80% و20% سابقا.

وتشير وثيقة لبنك المغرب إلى أن السلطات المغربية تفكر منذ 2010 في إصلاح نظام الصرف، وفي 2016 قررت الشروع في تحقيق مرونة سعر الصرف بالموازاة مع ملاءمة إطار السياسة النقدية مع استهداف التضخم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

Morocco's Central Bank Governor Abdellatif Jouahri speaks to the media in Rabat September 24, 2013. Morocco's central bank held its benchmark interest rate at 3 percent forecasting inflation would stay in line with its price stability objective in the medium term. Inflation reached 1.9 percent in August, after 1.6 percent in July and an average of 2.4 percent in the first half-year. Picture taken on September 24, 2013. REUTERS/Stringer (MOROCCO - Tags: BUSINESS POLITICS)

بدأ البنك المركزي المغربي منذ أسابيع حملة لشرح تفاصيل خطة لإصلاح سعر صرف الدرهم لينتقل من النظام الثابت إلى المرن، وأوضح أن الإصلاح سيكون اختياريا ومحضرا له وتدريجيا ومنظما.

Published On 17/2/2017
مقر البنك المركزي بالرباط ـ بنك المغرب

يُقبل المغرب على تحرير نظام الصرف عبر التعويم التدريجي للدرهم، في الوقت الذي تنطلق فيه البنوك التشاركية الإسلامية لأول مرة في المملكة.

Published On 9/3/2017
Moroccan Prime Minister Saad Eddine el-Othmani delivers his first speech presenting the government's program at the Moroccan Parliament in Rabat, Morocco April 19, 2017. REUTERS/Youssef Boudlal

قال خبراء اقتصاديون إن أمام الحكومة المغربية الجديدة برئاسة سعد الدين العثماني العديد من الملفات الاقتصادية التي تحتاج إلى حسم وقرارات سريعة، من أجل زيادة معدلات النمو وجذب الاستثمارات.

Published On 3/5/2017
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة