شركات الأغذية القطرية تعزز إنتاجها لمواجهة الحصار

مصنع للحوم في الدوحة (رويترز)
مصنع للحوم في الدوحة (رويترز)

عززت الشركات القطرية العاملة في مجال إنتاج الأغذية إنتاجها لسد أي نقص بالأسواق، عقب قرار المقاطعة والحصار الذي اتخذته السعودية والإمارات والبحرين.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين أعلنت في الخامس من يونيو/حزيران الجاري إجراءات ضد قطر، شملت المقاطعة الدبلوماسية والحصار الاقتصادي.

وتعكف الشركة القطرية لإنتاج اللحوم على مضاعفة إنتاجها اليومي من لحوم الدجاج والبقر والضأن ليصل إلى أربعين طناً.

وتقول الشركة إن ما يصل إلى ثلاثين حاوية شحن تابعة لها عالقة في ميناء جبل علي بدبي، المركز الرئيسي للأنشطة وللعبور في المنطقة.

وقال رئيس الشركة العالمية لتطوير المشاريع أحمد الخلف إنه "بدأنا سلفاً في مضاعفة الإنتاج منذ التطورات التي حدثت الأسبوع الماضي، ولذلك نشغّل ورديتي عمل بدلاً من واحدة".

وأضاف "أوقفنا التصدير لتركيز إنتاجنا على السوق المحلية، وهناك خطط لزيادة الإنتاج إلى ثلاثة أمثاله".

ولفت الخلف إلى أن بعض المعدات تأتي بالشحن الجوي، ونسعى لزيادة طاقة خط الإنتاج إلى المثلين، مضيفا أنهم بدؤوا استيراد المواد الخام من أذربيجان وأوزبكستان وأكرانيا ورومانيا وبلغاريا.

وكانت قطر بدأت اتباع مسارات نقل بديلة والاتفاق على صفقات جديدة لمواجهة الحصار، وأعلنت شركة "ميرسك" الدانماركية (أكبر شركة في العالم لنقل الحاويات) الجمعة الماضي أنها ستبدأ شحن الحاويات إلى قطر من سلطنة عمان لتجنب الحصار.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال الرئيس التنفيذي لشركة الموانئ القطرية عبد الله الخنجي إن تدشين خطين ملاحيين جديدين بين ميناء حمد وميناءي صحار وصلالة في سلطنة عمان سيسهم في تعزيز حركة استيراد السلع الغذائية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة