تكلفة دعم المحروقات في مصر تزيد 92%

الحكومة تخفض دعم المحروقات لكن التكلفة ارتفعت بعد تحرير العملة (الأوروبية-أرشيف)
الحكومة تخفض دعم المحروقات لكن التكلفة ارتفعت بعد تحرير العملة (الأوروبية-أرشيف)

قال وزير البترول المصري طارق الملا إن تكلفة دعم المواد البترولية في مصر زادت إلى نحو 78 مليار جنيه (4.3 مليارات دولار) في أول تسعة شهور من السنة المالية 2016-2017 بسبب تحرير سعر الصرف.

وكان دعم المواد البترولية في الشهور التسعة الأولى من السنة المالية السابقة 2015-2016 قد بلغ 41 مليار جنيه. وعلى هذا الأساس زاد الدعم 37 مليارا، أي بنسبة 92.2%.

وتبدأ السنة المالية لمصر في الأول من يوليو/تموز، وتنتهي يوم 30 يونيو/حزيران.

وأوضح الوزير -في تصريحه لوكالة رويترز اليوم الأربعاء- أن الزيادة جاءت بعد تحرير سعر الصرف. وقد تم تحرير العملة في نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

وزادت تكلفة الدعم بالرغم من أن القاهرة زادت أسعار المواد البترولية بعد ساعات من إصدار قرار تحرير العملة. وتخطط الحكومة لإلغاء الدعم نهائيا بحلول 2018-2019 وفقا لبرنامج متفق عليه مع صندوق النقد الدولي تحصل بموجبه القاهرة على قروض بقيمة إجمالية 12 مليار دولار.

لكن الملا قال -في تصريحات صحفية في مارس/آذار الماضي- إن الحكومة لا تخطط لإلغاء دعم الوقود بالكامل بل خفضه فقط خلال ثلاث سنوات.

ويبلغ الدعم المقدر للمواد البترولية في موازنة مصر لعام 2016-2017 نحو 110 مليارات جنيه، مقارنة بـ 51 مليارا عام 2015-2016.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

اقترح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي جمع جنيه واحد (0.05 دولار) من كل موظف من موظفي الدولة، ضمن حديثه عن الجهود اللازمة للقضاء على مظاهر الفقر في القرى المصرية.

تصل اليوم الأحد إلى القاهرة بعثة من صندوق النقد الدولي لإجراء أول مراجعة دورية للبرنامج الاقتصادي الذي تنفذه الحكومة المصرية حاليا، والذي وافق الصندوق على إقراضها بناء عليه.

أظهرت بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن معدل التضخم السنوي في مصر قفز إلى 30.9% في مارس/آذار الماضي ليسجل أعلى مستوى له منذ يونيو/حزيران 1986 عندما بلغ نحو 35%.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة