"ملفات مالطا" تكشف كواليس الملاذ الضريبي

A Maltese and a European fly outside Grandmaster's Palace on the eve of a European Union leaders summit in Valletta, Malta February 2, 2017. REUTERS/Yves Herman
التحقيق الصحفي يدعي أن مالطا تحرم الدول الأخرى من إيرادات ضريبية تبلغ ملياري دولار سنويا (رويترز)

بدأت 13 وسيلة إعلام أوروبية نشر "ملفات مالطا"، وهي تحقيق كبير عن "كواليس الملاذ الضريبي" المالطي يشمل أسماء شركات كبرى وآلاف الأشخاص.

غير أن حكومة مالطا ترفض ما تدعيه وسائل الإعلام الأوروبية وخاصة أن نشر الملفات يأتي في أوج الحملة الانتخابية في هذه الجزيرة.

ووعد موقع "ميديابارت" الإلكتروني الفرنسي في هذا التحقيق "بالغوص في كواليس هذا الملاذ الضريبي غير المعروف الذي يتولى حتى 30 يونيو/حزيران المقبل رئاسة الاتحاد الأوروبي".

وأكد الموقع أن هذه الجزيرة الصغيرة التي يبلغ عدد سكانها 430 ألف نسمة "تحرم الدول الأخرى من عائدات ضريبية تبلغ ملياري دولار سنويا".

أسماء شهيرة
وتحدثت الملفات عن "رؤساء شركات كبرى" وشركات متعددة الجنسيات مثل "بوينغ وتوتال وإيكيا"، ومصارف من بينها "جي بي مورغان".

وفي ألمانيا ذكرت مجلة دير شبيغل مجموعات "بي أم دبليو" و"دويتشه بنك" و"بوما" و"ميرك" و"بوش" وغيرها. وأضافت أن شركة لوفتهانزا العملاقة للطيران لديها "18 فرعا في مالطا" التي اختارتها الشركة مقرا لصندوق التقاعد الذي تملكه.

وفي اتصال أجرته دير شبيغل أكدت الشركات المعنية أن وجودها في مالطا قانوني ومعلن لمصلحة الضرائب المالطية.

وردا على سؤال من وكالة الصحافة الفرنسية، اكتفى متحدث في وزارة المالية المالطية بالقول "ليس لدينا شيء نضيفه إلى ما قلناه حتى الآن"، مشيرا إلى نفي متكرر لاتهامات مماثلة وجهها وزير ألماني في الأيام الماضية.

وقد بدأ نشر ملفات مالطا يوم الجمعة الماضي وسيستمر نشرها على مدى أسبوعين. وقال موقع "ميديابارت" إن التحقيق يتعلق بـ"التهرب الضريبي وغسل الأموال والفساد"، ويستند إلى "لائحة أشخاص وكيانات مشاركة في 53247 شركة مسجلة في مالطا".

وذكرت صحيفة "ليسبريسو" الإيطالية أن إيطاليا هي البلد الأكثر حضورا في "ملفات مالطا" و"بفارق كبير" عن الدول الأخرى، مشيرة إلى نحو ثمانية آلاف شركة مالطية يسيطر عليها مساهمون إيطاليون.

وقالت الصحيفة على موقعها الإلكتروني "إلى جانب متعهدين أقاموا أو نقلوا نشاطات حقيقية، هناك جيش من مهاجري الضرائب، مهاجرون للمواد الفاخرة وصناعيون ورجال مال وفنانون وعدد كبير من الأشخاص المرتبطين بعصابات المافيا".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

(FILE) A file photograph showing the logo at the entrance of the Swiss bank Credit Suisse in Zurich, Switzerland, 17 November 2011. Reports on 23 March 2016 state that Credit Suisse Group is stepping up cost cuts including eliminating 2,000 jobs at its Global Markets business to better weather challenging market conditions.

قررت سويسرا تشديد إجراءات التدقيق على بنوكها بعد تسريب “وثائق بنما” التي أحدثت ضجة عالمية بشأن التهرب الضريبي، ووردت فيها أسماء فروع لبنوك سويسرية.

Published On 11/4/2016
Activists take part in a demonstration outside the European Commission (EC) headquarters ahead of statements by the EC on the effectiveness of existing measures against tax evasion and money-laundering in light of the recent Panama Paper revelations, in Brussels, Belgium, April 12, 2016. REUTERS/Yves Herman TPX IMAGES OF THE DAY

قالت الأمم المتحدة إن شركات ضخت العام الماضي 221 مليار دولار في دول تشتهر بالضرائب المنخفضة، أبرزها لوكسمبورغ وهولندا، بينما تم توجيه 72 مليار دولار إلى ملاذات ضريبية بريطانية.

Published On 4/5/2016
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة