الهند تضغط على إيران في خلاف تجاري

الهند هي أكبر المشترين للنفط الإيراني بعد الصين (رويترز)
الهند هي أكبر المشترين للنفط الإيراني بعد الصين (رويترز)

قال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه إنه يعتبر قرار الهند خفض وارداتها النفطية من إيران في سنة 2017-2018 بنسبة 20% مجرد تهديد، وذلك في تصعيد لخلاف بشأن عقد حقل غاز عملاق في إيران.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن زنغنه قوله أمس الأربعاء إن "الهند أحد زبائننا الجيدين، لكن لا يمكننا توقيع عقد تحت تهديد".

وأضاف "لن يسبب خفض واردات الهند النفطية من إيران أي متاعب لنا، فلدينا مشترون آخرون".

وكانت وكالة رويترز قد نقلت عن مصادر قولها إن شركات التكرير الهندية الحكومية ستخفض وارداتها النفطية من إيران على سبيل الضغط على طهران لترسية عقد تطوير حقل "فرزاد-ب" للغاز على تحالف هندي.

وقال وزير النفط الإيراني إنه رغم تمديد المهلة المحددة، فإن الهند لم تقدّم عرضا مقبولا لتطوير حقل الغاز. وأضاف "عرضهم ليس مجزيا لإيران. أرسلنا إليهم خطابا وأبلغناهم أننا نرغب في مواصلة المفاوضات لكن بشروط معقولة وليس تحت تهديدات".

والهند هي أكبر مشتر للنفط الإيراني بعد الصين، وكانت من بين دول قليلة استمرت في التعامل مع طهران على الرغم من العقوبات الغربية المرتبطة ببرنامج إيران النووي.

وكان تحالف شركات بقيادة "أو أن جي سي فيديش"، ذراع الاستثمار الخارجي لمؤسسة النفط والغاز الطبيعي الهندية، قد اكتشف حقل فرزاد-ب في الخليج عام 2008.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أكد وزير الخارجية الإيراني أن بلاده تسعى إلى تطوير العلاقات مع فرنسا، وذلك أثناء استقباله وزير الاقتصاد الفرنسي الذي أعلن أن بلاده تريد دعم "تطبيع" العلاقات المصرفية بين إيران والعالم.

قال مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي إن على الرئيس الإيراني حسن روحاني أن يفعل المزيد لتحسين الاقتصاد، في انتقاد علني نادر من المرشد الأعلى قبل ثلاثة أشهر من انتخابات الرئاسة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة