ترمب يوقع مرسوما لصالح التنقيب في البحر

U.S. President Donald Trump salutes as he walks from Marine One as he returns from a day trip to Atlanta on the South Lawn of the White House in Washington, U.S., April 28, 2017. REUTERS/Carlos Barria
ترمب عبّر عن دعم قوي لقطاع الطاقة (رويترز)

وقّع الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس الجمعة مرسوما يأمر بمراجعة القيود التي فرضها سلفه باراك أوباما على التنقيب واستخراج النفط والغاز في عرض البحر ولا سيما في القطب الشمالي.

وقال ترمب "من حظ بلادنا أنها تملك موارد طبيعية هائلة، بينها احتياطات وافرة من الغاز والنفط في عرض البحر"، منتقدا الحكومة الفدرالية لحظرها "التنقيب والإنتاج في 94% من هذه المناطق".

وأضاف أن هذا "ربما يحرم بلادنا من آلاف الوظائف ومليارات الدولارات من الثروات"، من غير أن يأتي على ذكر العواقب البيئية والمناخية للتنقيب في هذه المناطق.

وقال إن الهدف من المرسوم هو "السماح بتطوير رشيد للمناطق في عرض البحر، يدر أموالا على خزائن الدولة وينشئ وظائف لعمالنا".

وفور الإعلان عن المرسوم الرئاسي، أقرت مذكرة للتصدي له في منطقة لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا، الولاية التي تعترض على سياسات إدارة ترمب في العديد من المواضيع في طليعتها الهجرة والبيئة.

مرسوم للتجارة
من ناحية أخرى، قال وزير التجارة الأميركي ويلبر روس إن الرئيس الأميركي سيوقع اليوم السبت مرسوما يهدف لتحديد أي مشكلات تسببها الاتفاقيات التجارية الحالية للولايات المتحدة، مع دراسة مشاركة الولايات المتحدة في منظمة التجارة العالمية.

وأوضح روس أن الإدارة الأميركية ستعمل على نشر تقرير خلال 180 يوما تحدد فيه الخطوط العريضة للتحديات التي تنطوي عليها هذه الاتفاقيات التجارية والحلول الممكنة.

وأشار الوزير الأميركي إلى أن منظمة التجارة العالمية ربما تحتاج لبعض التعديلات، لأنها بيروقراطية أكثر من اللازم ولا تعقد اجتماعات بالتكرار الكافي.

وأضاف أن المنظمة لديها "تحيز مؤسسي" لصالح المصدّرين وضد الدول التي "تحاصرها الواردات بشكل غير ملائم"، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة هي "الدولة المستوردة الأولى في العالم كله".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

U.S. President Donald Trump looks out a window of the Oval Office following an interview with Reuters at the White House in Washington, U.S., April 27, 2017.

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه مستعد لإلغاء اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا) مع كندا والمكسيك، لكنه وافق على إعادة التفاوض عليها بعد طلب من البلدين.

Published On 28/4/2017
Traders work on the floor of the New York Stock Exchange (NYSE) in New York, U.S., April 24, 2017. REUTERS/Brendan McDermid

استقبلت الأسواق المالية الأميركية خطة ترمب لخفض الضرائب بشيء من الفتور، بعدما جاءت خالية من التفاصيل، ومعها شكوك بشأن جدواها للشركات وللاقتصاد الأميركي.

Published On 27/4/2017
A depot used to store pipes for Transcanada Corp's planned Keystone XL oil pipeline is seen in Gascoyne, North Dakota, January 25, 2017. REUTERS/Terray Sylvester

أبلغت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجمعة شركة “ترانس كندا” موافقتها النهائية على بناء خط “كيستون إكس إل” لأنابيب النفط، وهو المشروع الذي أوقفه سلفه باراك أوباما لأسباب تتعلق بالبيئة.

Published On 25/3/2017
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة