الخليج مرشح لجذب استثمارات بريطانيا بعد البريكست

Britain's Prime Minister Theresa May meets King Salman bin Abdulaziz al Saud of Saudi Arabia in Manama, Bahrain December 6, 2016. REUTERS/Stefan Rousseau/Pool
رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في لقاء بالمنامة مع ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز (رويترز)

باتت دول مجلس التعاون الخليجي مرشحة بقوة لتصبح إحدى الوجهات الاستثمارية المستهدفة لبريطانيا خلال فترة ما بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي الذي انضمت إليه بتحفظ قبل 44 عاما، وتشمل عامين من المفاوضات الصعبة قبل الانفصال التام في ربيع 2019.

وقال خبراء اقتصاديون في أحاديث مع الأناضول إن هناك اهتماما كبيرا من قبل الحكومة والمؤسسات البريطانية للتوسع في الخليج، ولا سيما في ظل المقومات الجاذبة للاستثمار بالمنطقة وتوافر سوق استهلاكية للمنتجات البريطانية، وفي المقابل ضمان استقبال الاستثمارات ورؤوس الأموال الخليجية في بريطانيا.

وتوفر دول الخليج فرصا استثمارية مهمة بالنسبة لبريطانيا في عدة مجالات، منها الطاقة والتعليم والبنية التحتية والرعاية الصحية. ومؤخرا، قامت الحكومة البريطانية بتحديد فرص استثمارية في 15 قطاعا خليجيا تقدر بنحو ثلاثين مليار جنيه إسترليني (37.6 مليار دولار) خلال السنوات الخمس المقبلة تشمل جميع دول مجلس التعاون.

حليفة إستراتيجية
وقال الخبير والمحلل الاقتصادي طه عبد الغني إن دول مجلس التعاون الخليجي تعتبر حليفة تجارية وإستراتيجية لبريطانيا وذلك على أسس تاريخية، مما يجعل البريسكت فرصة جيدة لتعزيز الشراكة الاقتصادية بين الطرفين، خاصة في ظل رغبة بريطانية جادة نحو تقوية تلك الشراكة.

وعلى خلفية مشاريع عملاقة يجري التخطيط لها والعمل عليها في الخليج قدرت دراسة حديثة لشركة الاستشارات (ديلويت) قيمة تلك المشاريع حتى العام 2030 بنحو تريليوني دولار مع استضافة فعاليات دولية كبرى مثل معرض إكسبو الدولي 2020 في دبي، وبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر، إضافة إلى الرؤية السعودية للعام 2030.

وتعد دول الخليج أكبر مستثمر في بريطانيا، ويتراوح إجمالي استثمارات الأفراد والصناديق السيادية الخليجية بين 200 و250 مليار دولار، تحتل نسبة الاستثمارات العقارية أكثر من 23% منها، بحسب بيانات حديثة.

وتبلغ التجارة بين بريطانيا ودول مجلس التعاون الخليجي الست نحو ثلاثين مليار جنيه إسترليني (37.5 مليار دولار) سنويا، وتعد دول الخليج ثاني أكبر شريك تجاري خارج أوروبا. وتصدر دول المنطقة بالأساس النفط والغاز والمنتجات ذات الصلة لبريطانيا، بينما تستورد تشكيلة واسعة من السلع والخدمات.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

Britain's Chancellor of the Exchequer Philip Hammond attends a meeting with CEOs and board members of Japanese financial institutions in Tokyo, Japan December 15, 2016. REUTERS/Issei Kato

قال وزير المالية البريطاني فيليب هاموند الذي يبدأ اليوم الأربعاء جولة في دول الخليج، إن هناك إمكانية كبيرة لتوسيع العلاقات الاقتصادية والاستثمارية مع حلفاء بريطانيا في الخليج في المستقبل.

Published On 4/1/2017
A businessman walks past the London Stock Exchange in London, England, 06 October 2008. Stocks on the London stock market plummeted, in the biggest decline since 20 October 1987, led by banks and mining companies on concern the credit crisis is deepening and as metals plunged. HBOS Plc and Antofagasta Plc fell. The FTSE 100 Index dropped 391.06, or 7.9 per cent, to 4,589.19 in London, 06 October.

تزايد عدد الشركات الخليجية التي تبحث عن زيادة رأسمالها في العاصمة البريطانية، حيث تفضلها على أسواق إقليمية أخرى لفتح رأسمالها للمستثمرين، وهو ما يمثل إشارة قوية ترسلها هذه الشركات للسلطات الخليجية لتطوير أسواقها المالية لتكون أكثر جاذبية للمستثمرين بإزالة بعض المعوقات.

Published On 1/5/2011
epa03459004 A handout picture released by Emirates News Agency (WAM) shows British Prime Minister David Cameron (C) speaking to students at Zayed University in Abu Dhabi, United Arab Emirates on 05 November 2012. Cameron has began a three-day visit to the Gulf and Middle East region. EPA/WAM HANDOUT HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES

قال مكتب رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون إنه سيخاطب شركات الطاقة الوطنية في الإمارات اليوم لإقناعها بالاستثمار في قطاع الطاقة البريطاني. وسيجتمع كاميرون لهذا الغرض بثلاث شركات استثمار خلال اليوم الثاني من جولة في الخليج لتعزيز التجارة الخارجية والاستثمار.

Published On 6/11/2012
epa03296966 The Shard viewed for the banks of the river Thames as it dominates the skyline with Tower bridge (L) in London, Britain, 05 July 2012. The Shard, Western Europe’s tallest building, was formally inaugurated in London on 05 July 2012, by His Excellency Sheikh Hamad Bin Jassem Bin Jabor Al Thani, Prime Minister and Minister of Foreign Affairs of the State of Qatar and His Royal Highness the Duke of York. The event marks the physical completion of the exterior of the building – which is fast becoming one of the most recognisable London skyline silhouettes. EPA/KAREL PRINSLOO

قالت صحيفة فايننشال تايمز إن قطر تخطط لضح استثمارات في المملكة المتحدة بقيمة تصل إلى نحو 15 مليار دولار. ولفتت الصحيفة إلى أن الدولة الخليجية بدأت بالفعل محادثات مع الحكومة البريطانية بهذا الصدد، وذلك للاستثمار في مشاريع حيوية للبنية التحتية.

Published On 14/3/2013
المزيد من استثمار
الأكثر قراءة