مجموعة العشرين ترضخ لضغوط أميركا لا ألمانيا

BADEN-BADEN, GERMANY - MARCH 17: Participants in the G20 Finance Ministers and Central Bank Governors Meeting pose for the Family photo during the G20 finance ministers meeting on March 17, 2017 in Baden-Baden, Germany. The meeting is taking place ahead of the G20 summit scheduled in Hamburg in July. (Photo by Thomas Niedermueller - Pool/Getty Images)
صورة تذكارية لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية خلال الاجتماع (غيتي)

تخلى المسؤولون الماليون في أكبر عشرين اقتصادا في العالم عن التعهد بمواجهة الحمائية تحت ضغط من الولايات المتحدة في ختام اجتماع لمدة يومين بمدينة بادن بادن الألمانية.

فقد تراجع وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين عن تقليد مستمر منذ عشر سنوات بتأييد حرية التجارة، واكتفوا بإشارة رمزية إلى التجارة في بيانهم الختامي أمس السبت في هزيمة واضحة لـ ألمانيا التي تصدت للولايات المتحدة.

وفي أكبر تصادم حتى الآن بين الإدارة الأميركية الجديدة والمجتمع الدولي -وفق وصف وكالة رويترزتراجع المسؤولون الماليون بمجموعة العشرين أيضا عن تعهد بتمويل مكافحة التغير المناخي، وهي نتيجة متوقعة بعد أن وصف الرئيس الأميركي دونالد ترمب التغير المناخي بأنه "خدعة".

أميركا مقابل 19
وفي هذا الاجتماع الذي وصفه البعض بأنه "19 مقابل واحد" لم تقدم الولايات المتحدة أي تنازلات بشأن قضايا أساسية، وهو ما نسف اتفاقات سابقة لأن مجموعة العشرين تتطلب موافقة جماعية.

وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين إن بلاده لا تزال تؤمن بالتجارة الحرة لكنها ترغب في إعادة النظر في اتفاقيات معينة، وتصحيح بعض الأمور.

وأضاف منوتشين بعد أول اجتماع له بمجموعة العشرين "ما كان في البيان الختامي السابق ليس مناسبا بالضرورة من وجهة نظري".

وفي حين عبر بعض المشاركين عن الإحباط مثل وزير المالية الفرنسي ميشال سابان، فقد هون آخرون من الخلاف.

وقال وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله إن "المسألة ليست في أننا غير متحدين. لم يكن هناك أي شك على الإطلاق في معارضتنا للحمائية. ولكن ما تعنيه (الحمائية) ليس واضحا تماما لكل وزير".

وأشار آخرون إلى أن اجتماع زعماء مجموعة العشرين، في هامبورغ في يوليو/تموز المقبل، قد يكون فرصة حقيقية لإقناع الولايات المتحدة بالانضمام إليهم.

من ناحية أخرى، أعاد المسؤولون الماليون لمجموعة العشرين التأكيد على التزامهم بعدم الدخول في منافسة على تخفيض قيمة العملة، وهو اتفاق رئيسي جاء بعد شكاوى متكررة من واشنطن التي ترى أن بعض شركائها التجاريين يخفضون قيمة عملاتهم عمدا لتحقيق مكاسب تجارية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

BEIJING, CHINA - MARCH 10: Zhou Xiaochuan, governor of the People's Bank of China, speaks during a press conference at the media center on March 10, 2017 in Beijing, China. Zhou said: exchange rate fluctuations last year, due to foreign investment and US election factors. (Photo by Lintao Zhang/Getty Images)

أعلن المصرف المركزي الصيني اليوم الجمعة أن اليوان وبعد تراجعه القوي أمام الدولار سيظل “مستقرا نسبيا” هذا العام، رافضا اتهامات الرئيس الأميركي دونالد ترمب بتعمد تخفيض قيمة العملة الوطنية.

Published On 10/3/2017
U.S. President Donald Trump is surrounded by business leaders as he delivers remarks before signing an executive order on regulatory reform at his desk in the Oval Office at the White House, U.S. February 24, 2017. REUTERS/Jonathan Ernst

قالت صحيفة فايننشال تايمز إن وثيقة السياسة التجارية التي أعدتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب تظهر أنه ينوي تجاهل أحكام تصدر عن منظمة التجارة العالمية.

Published On 1/3/2017
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة