الدولار يتجاوز 18 جنيها بالبنوك المصرية

السوق السوداء استعادت حيويتها في الفترة الأخيرة (رويترز)
السوق السوداء استعادت حيويتها في الفترة الأخيرة (رويترز)
ارتفع سعر بيع الدولار الأميركي في عدد من البنوك المصرية إلى أكثر من 18 جنيها مصريا، وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من شهر.

ومع عودة الدولار للارتفاع، قال وزير المالية المصري عمرو الجارحي لوكالة رويترز اليوم الأربعاء إن الحكومة سترفع سعر الدولار الجمركي إلى 17 جنيها اعتبارا من غد الخميس ولمدة أسبوعين.

ويبلغ سعر الدولار الجمركي حاليا 15.75 جنيها. والدولار الجمركي هو ما يدفعه المستورد من رسوم بالعملة المحلية بما يوازي الرسوم الدولارية المفروضة عليه لقاء الإفراج عن بضاعته المستوردة المحتجزة في الجمارك.

السوق السوداء
وحسب أرقام أوردتها وكالة الأناضول للأنباء، بلغ سعر الدولار 18.3 جنيها في أحد البنوك أمس الثلاثاء. ويزيد السعر على ذلك في السوق السوداء التي استعادت حيويتها في الفترة الأخيرة مع عجز النظام الرسمي عن تلبية الاحتياجات من الدولار.

ويعزو المصرفيون والخبراء تسارع وتيرة انخفاض الجنيه إلى سعي البنوك لتنشيط حركة التنازل عن العملة الصعبة مجددا، وزيادة طلب المستوردين على العملة قبل شهر رمضان الذي سيبدأ أواخر مايو/أيار المقبل، بالإضافة إلى نفاد مخزون السلع لدى العديد من الشركات.

وقال بعض المحللين إن الجنيه المصري تأثر أيضا بتوقعات زيادة سعر الفائدة الأميركية التي جعلت الدولار يرتفع مقابل مختلف العملات.

وقد حرر البنك المركزي المصري سعر الصرف بدءا من نوفمبر/تشرين الثاني 2016 للتعامل مع أزمة نقص العملة الصعبة، بعدما كان مربوطا عند مستوى 8.88 جنيهات للدولار.

وهوت العملة المحلية بعد ذلك ليصل السعر إلى نحو 20 جنيها مقابل الدولار في ديسمبر/كانون الأول 2016، ثم تحسن الوضع نسبيا في فبراير/شباط 2017، لكنه عاد للتدهور في مطلع مارس/آذار الجاري.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

ارتفع المعدل السنوي العام لتضخم أسعار المستهلكين في مصر إلى 31.7% في فبراير/شباط الماضي، في حين بلغ معدل التضخم في المدن 30.2%، ليسجل أعلى مستوياته منذ نوفمبر/تشرين الثاني 1986.

تحسنت قيمة الجنيه المصري مقابل الدولار الأميركي نسبيا منذ أواخر يناير/كانون الثاني الماضي في ظل ركود النشاط التجاري وإقبال من الأفراد على بيع ما لديهم من دولارات خشية انخفاض قيمتها.

أدى تعويم الجنيه المصري وما تلاه من زيادة الرسوم الجمركية على مئات السلع المستوردة إلى أضرار شديدة على المستوردين، وأرغم كثيرا من المستهلكين المصريين على البحث عن بديل محلي.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة