الصناع الألمان يحذرون من تداعيات انفصال كتالونيا

بورصة مدريد تتعافى في تعاملات اليوم بعد هبوط بأكثر من 1% الاثنين (الجزيرة)
بورصة مدريد تتعافى في تعاملات اليوم بعد هبوط بأكثر من 1% الاثنين (الجزيرة)
حذر الاتحاد الألماني للصناعة من تداعيات انفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا، وطالب الطرفين بالحوار، يأتي ذلك في حين تعافى أداء بورصة مدريد بعد هبوط يومي هو الأدنى منذ أواخر العام الماضي.

وأشار المدير التنفيذي للاتحاد، يواخيم لانغ، إلى أن أكثر من نصف الشركات العاملة في إسبانيا وتساهم فيها ألمانيا توجد في كتالونيا.

وأوضح أن العدد الإجمالي للشركات التي تتضمن مساهمة ألمانية في إسبانيا يبلغ نحو 1600 شركة.

ونبه إلى أن انفصال الإقليم سيؤدي إلى اضطرابات في الاقتصاد الذي يعتمد بشدة على التصدير.

يأتي ذلك في حين ارتفع مؤشر الأسهم القيادية في بورصة مدريد 0.1% متعافيا من هبوط بلغ 1.2% أمس الاثنين مع دراسة مدريد سبل الرد على أزمة استفتاء الانفصال.

وكان مؤشر "إيبكس" القياسي للأسهم قد هبط أمس بما يصل إلى قرابة 2%، متأثرا بخسائر أسهم القطاع المصرفي قبل أن يتعافى طفيفا في نهاية التعاملات ليغلق منخفضا بنحو 1.25%، وهو أكبر هبوط يومي منذ أواخر العام الماضي.

كما تراجع سعر صرف اليورو مقابل الدولار بعدما أظهرت نتائج الاستفتاء أن 90% من الناخبين أيدوا انفصال كتالونيا عن إسبانيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال البنك المركزي الألماني إنه انتهى من تنفيذ خطته لاسترجاع احتياطيات الذهب التي كانت قد وزعت في مواقع مختلفة في أنحاء العالم خلال الحرب الباردة، وذلك قبل الموعد المحدد.

هبطت الأسهم العالمية بعد الهجوم الذي وقع في مدينة برشلونة الإسبانية أمس الخميس وبعد تزايد الشكوك في الولايات المتحدة بشأن قدرة الرئيس دونالد ترمب على تنفيذ أجندته الاقتصادية.

يعتقد مراقبون أن انفصال كتالونيا إن تم فسيوجه ضربة قوية للاقتصاد الإسباني، بالنظر إلى ما يتمتع به الإقليم من إمكانيات كبيرة، في وقت تتحدث مدريد عن خسارات تلحق بطالبي الانفصال.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة