وصول أول تحويلات بالدولار للسودان بعد رفع العقوبات

بنك السودان المركزي قال إن التحويلات بالنقد الأجنبي وصلت إلى مصرفين اثنين بالبلاد (الجزيرة)
بنك السودان المركزي قال إن التحويلات بالنقد الأجنبي وصلت إلى مصرفين اثنين بالبلاد (الجزيرة)
أعلن بنك السودان المركزي اليوم عن وصول أول تحويلات مصرفية إلى البلاد بالدولار الأميركي، بعد قرار واشنطن رفع العقوبات المفروضة على البلاد منذ 1997.

وقال بنك السودان في بيان إن تحويلات مصرفية من الخارج بالدولار الأميركي وصلت إلى مصرفين اثنين من المصارف العاملة في البلاد، في أول مؤشر على بدء تعافي الاقتصاد السوداني.

ولم يحدد المركزي السوداني في بيانه قيمة التحويلات المالية أو أسماء البنوك التي تلقتها، لكنه قال "عمليتا التحويل اللتان جرتا كانت إحداها من أميركا والثانية من القارة الأوروبية".

يأتي ذلك في وقت صعد التضخم في السودان إلى 35.13% على أساس سنوي في سبتمبر/أيلول الماضي.

وتفاقم ارتفاع الأسعار بفعل قرار الحكومة في أواخر العام الماضي خفض دعم الوقود والكهرباء، في محاولة لتقليص الفجوة بين المصروفات والإيرادات في الموازنة.

ويأمل السودان أن يعود اقتصاده إلى الاستقرار عقب الإعلان عن رفع العقوبات الاقتصادية الأميركية عنه الجمعة الماضية، وأن تعود عملته المحلية إلى التوازن أمام النقد الأجنبي، الذي يعد هبوطه لأكثر من 100% أحد أسباب أزماته المالية والاقتصادية.

وحرمت العقوبات الاقتصادية الأميركية، التي كانت مفروضة على الخرطوم منذ 1997، المصارف السودانية من استقبال أو إرسال أي تحويلات خارجية عبر المصارف، كما فرضت عقوبات على المخالفين.

المصدر : رويترز + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

تلقى الشارع السوداني نبأ رفع الإدارة الأميركية العقوبات الاقتصادية عن بلاده بشيء من التفاؤل والتطلع لتحسن وضعه الاقتصادي المأزوم وصولا إلى رخاء معيشي بات حلما يراوده منذ زمن بعيد.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة