محافظ المركزي المصري: السوق السوداء لن تختفي فورا

سعر الدولار في السوق السوداء يتجاوز عشرين جنيها (رويترز)
سعر الدولار في السوق السوداء يتجاوز عشرين جنيها (رويترز)

قال محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر إن السوق السوداء للعملة في مصر "لن تختفي فورا بمجرد استخدام عصا التعويم السحرية".

وأضاف عامر في تصريحات لمجلة "الأهرام الاقتصادي" أن الأمر يتطلب بعض الوقت للقضاء تماما على السوق السوداء، وأن "السوق ستضبط نفسها بنفسها".

وقال متعامل في السوق السوداء مطلع الأسبوع إن سعر البيع للدولار بلغ 20.10 جنيها مصريا، وسعر الشراء 19.70 جنيها.

لكن وفقا لأحدث الأسعار على شاشات التداول في بنك مصر والبنك الأهلي وبنك القاهرة (تابعة للحكومة) اليوم الثلاثاء، بلغ سعر بيع الدولار 18.15 جنيها وسعر الشراء 17.90 جنيها، وتسيطر البنوك الثلاثة على حركة سعر الدولار بين البنوك في مصر.

وقال محافظ البنك المركزي إنه "رغم عودة السوق السوداء فإن الاستحواذ الحقيقي على السوق أصبح من نصيب البنوك؛ البنوك ركبت (تملكت) السوق، ومنافسة السوق السوداء محدودة جدا".

وقرر البنك المركزي المصري في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني 2016 تعويم العملة، لتصبح أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه المصري خاضعة لقوى العرض والطلب.

ومكنت هذه الخطوة إلى جانب إجراءات أخرى الحكومة المصرية من إبرام اتفاق قرض بقيمة 12 مليار دولار مع صندوق النقد الدولي في ظل الوضع الاقتصادي المتردي في البلاد.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

عبرت جمعيات المستثمرين في مصر عن قلقها بسبب مطالبة البنوك للشركات بسداد قيمة الاعتمادات المستندية بأسعار صرف الدولار الحالية، وهو ما يهدد الشركات بخسائر فادحة.

28/12/2016

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن سعر الدولار الحالي مقابل الجنيه المصري ليس سعرا عادلا وإن عودة الأمور إلى وضعها الصحيح ستستغرق أشهرا عدة.

8/12/2016

نفى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن يكون الجيش المصري مسيطرا على حصة كبيرة من اقتصاد البلاد، وقال إن مشاركته تتراوح بين 1.5% و2% فقط لكنه يتمنى لو بلغت 50%.

26/12/2016

قفز معدل تضخم أسعار المستهلكين في مصر لأكثر من 19% في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مسجلا أعلى مستوياته منذ عام 2008، وذلك بعد سلسلة من القرارات الاقتصادية، من أبرزها تعويم الجنيه.

8/12/2016
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة