شركات السيارات تواجه ظل ترمب بديترويت

رئيس شركة تويوتا اليابانية يعرض طرزا جديدة من السيارات في معرض ديترويت (رويترز)
رئيس شركة تويوتا اليابانية يعرض طرزا جديدة من السيارات في معرض ديترويت (رويترز)

اجتمعت شركات صناعة السيارات في معرض ديترويت بالولايات المتحدة الذي بدأ أمس الاثنين، وتنشغل هذه الشركات بمتابعة تصريحات الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب بعدما باتت هدفا لانتقاداته اللاذعة.

غير أن ترمب أشاد أمس بشركتي فورد وفيات كرايسلر لإعلانهما عن استثمارات جديدة في الولايات المتحدة، وذلك بعد أن كان قد انتقدهما إلى جانب شركات أخرى.

ونشر ترمب خلال الأسابيع القليلة الماضية على موقع تويتر سلسلة من الرسائل الغاضبة استهدفت خصوصا جنرال موتورز وفورد وتويوتا، أكبر ثلاث شركات من حيث مبيعات السيارات على الأراضي الأميركية.

وانتقد ترمب قيام هذه الشركات وغيرها بإنتاج السيارات في المكسيك للاستفادة من الأيدي العاملة الرخيصة، ثم بيع إنتاجها في الولايات المتحدة. وطالب الرئيس الأميركي المنتخب بنقل هذه العمليات الصناعية إلى الولايات المتحدة أو تحمل ضرائب ضخمة.

مراقبة تويتر
وفي ظل هذا الترقب، باتت مراقبة موقع تويتر الذي يستخدمه ترمب لتوجيه رسائله أولوية بالنسبة لخلايا التواصل عبر الشبكات الاجتماعية في شركات السيارات.

وقالت جانين غينيفان المتحدثة باسم مجموعة فولكسفاغن الألمانية التي تملك موقع إنتاج في المكسيك، "إننا نراقب بشكل نشط شبكات التواصل الاجتماعي".

وفي ظل ضغوط ترمب، أعلنت شركة فورد الأسبوع الماضي التخلي عن مشروع بناء مصنع بتكلفة 1.6 مليار دولار في المكسيك، وقررت استثمار سبعمئة مليون دولار في مصنع بولاية ميشيغن الأميركية على مدى أربع سنوات.

وقالت شركة فيات كرايسلر أمس الأحد إنها ستستثمر مليار دولار وتضيف ألفي وظيفة في مصانع في ولايتي أوهايو وميشيغن.

وأكدت الشركتان أنهما اتخذتا تلك القرارات لأسباب تجارية وليس بسبب ضغوط من ترمب، لكنهما أشادتا بالرئيس المنتخب لسعيه إلى تحسين مناخ العمل في الولايات المتحدة للشركات.

وقال الرئيس التنفيذي لفيات كرايسلر سيرجيو مارشيوني خلال معرض ديترويت للسيارات، إن القرار كان على جدول الأعمال لوقت طويل، وإنه تزامن "مصادفة" مع تغريدة ترمب التي انتقد فيها الشركة الأسبوع الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

هاجم الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب شركة جنرال موتورز للسيارات، وهدد بفرض ضريبة كبيرة عليها لتصنيعها بعض سياراتها في المكسيك، في حين أعلنت شركة فورد إلغاء مشروع مصنع في المكسيك.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة