الاتحاد الوطني الكردستاني يعرض نقل النفط العراقي لإيران

يشهد إقليم كردستان العراق خلافات بين حزبي السلطة، الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، بشأن سياسة تصدير النفط. وقد عرض الأخير على الحكومة العراقية تصدير نفط كركوك بالنيابة عنها إلى إيران.

وجرت زيارات متبادلة بين السليمانية معقل حزب الاتحاد الوطني الكردستاني وبغداد مؤخرا، حيث حاول الحزب إقناع الحكومة الاتحادية بالتوقف عن تصدير نفط كركوك عبر خط الأنابيب الذي تقوم بتشغيله سلطات أربيل ويصل إلى ميناء جيهان في تركيا.

واقترح الاتحاد الوطني الكردستاني أن يقوم هو بتصدير هذا النفط على شاحنات إلى إيران. وقد دفع هذا رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان العراق نيجيرفان البارزاني إلى زيارة بغداد مؤخرا والتوصل إلى تفاهم بشأن تصدير نفط كركوك عبر خط الأنابيب.

وبموجب هذا التفاهم تقوم الحكومة الاتحادية حاليا بتصدير هذا النفط عبر الخط، بينما يستمر النقاش مع أربيل بشأن التفاصيل النهائية لاتفاق تقاسم إيرادات النفط. ويبلغ إنتاج نفط كركوك نحو 150 ألف برميل يوميا.

وكانت بغداد قد أوعزت إلى شركة نفط الشمال الحكومية في مارس/آذار 2016 بالتوقف عن ضخ نفط كركوك عبر خط الأنابيب، للضغط على حكومة كردستان من أجل التوصل إلى اتفاق لتقاسم إيرادات النفط.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نقلت وكالة رويترز عن مصادر قولها إن شركة تسويق النفط العراقية (سومو) وإقليم كردستان العراق استأنفا تصدير النفط بشكل مشترك من حقل كركوك العملاق بعد إبرام اتفاق مبدئي لتقاسم الإيرادات.

2/9/2016

استأنفت شركة نفط الشمال التابعة للحكومة العراقية ضخ النفط من حقولها عبر خط الأنابيب الذي يسيطر عليه الأكراد، وقالت إنها تعتزم زيادة التدفقات ليبلغ معدلها الطبيعي 150 ألف برميل يوميا.

19/8/2016

قال مسؤول الشؤون العراقية في هيئة تنمية التجارة الإيرانية مهدي نجات نيا إن شركات إيرانية استأجرت مؤخرا أراضي زراعية في محافظة واسط العراقية بدعم من بغداد.

30/6/2016

قال المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان العراق سفين دزه يي إن الأكراد مستعدون لإبرام اتفاق مع الحكومة الاتحادية في بغداد بشأن صادرات النفط إذا ضمنت لهم مليار دولار شهريا.

15/6/2016
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة