قمة العشرين في خانجو تبحث معوقات النمو والتجارة

من المنتظر أن يجدد القادة تعهداتهم بتنشيط النمو العالمي، لكن بدون مبادرات جديدة (رويترز)
من المنتظر أن يجدد القادة تعهداتهم بتنشيط النمو العالمي، لكن بدون مبادرات جديدة (رويترز)

قال الرئيس الصيني شي جين بينغ في افتتاح قمة مجموعة الدول العشرين صاحبة الاقتصادات الكبرى في العالم اليوم الأحد، إن المخاطر تتزايد في الاقتصاد العالمي بسبب ارتفاع مستويات الاستدانة، ودعا دول العالم إلى تجنب وضع الحواجز أمام التجارة.

وتبحث القمة في دورتها الـ11 التي تنعقد في مدينة خانجو شرقي الصين سبل تحقيق نمو اقتصادي عالمي قوي ومستدام. ومن المنتظر أن يجدد قادة المجموعة تعهداتهم باستخدام السياسات الضريبية والإنفاق لتنشيط الاقتصاد العالمي المتباطئ، لكن ليس مرجحًا أن تتبنى قمة العشرين مبادرات جديدة لتعزيز النمو.

رؤية سعودية
ويمثل السعودية في قمة العشرين الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي الذي سيعرض رؤية المملكة لمستقبل اقتصادها المحلي ودورها في الاقتصاد العالمي، وفق "رؤية 2030" التي أعلنتها الرياض في أبريل/نيسان الماضي.

وتتضمن الخطط السعودية إنفاقا حكوميا بقيمة 270 مليار ريال (72 مليار دولار) خلال السنوات المقبلة على مشروعات لتنويع اقتصاد البلاد.

الرئيس الصيني يرحب بولي ولي العهد السعودي قبل افتتاح القمة (رويترز)

ومن بين الموضوعات المطروحة للنقاش في القمة فائض الطاقة الإنتاجية في صناعة الصلب العالمية، وهي نقطة حساسة بالنسبة للصين أكبر منتج للصلب في العالم، بالإضافة إلى معوقات الاستثمار الأجنبي والتجارة العالمية، ومخاطر خفض قيمة العملات لحماية أسواق الصادرات.

وكانت المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد التي تشارك في القمة، قد دعت قبل أيام قادة العشرين إلى القيام بمزيد من الجهد لتحفيز الطلب العالمي وتحسين الظروف للتجارة والعولمة. وأكدت أن معدلات نمو الاقتصاد العالمي تتراجع قليلا، ولا تغذيها التجارة.

من جانب آخر، قال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر اليوم إنه من الضروري أن تضع الصين آلية لمعالجة مشكلة فائض الطاقة الصناعية لديها، مضيفا أن "من غير المقبول" أن تفقد صناعة الصلب الأوروبية عدد الوظائف الذي فقدته في السنوات الأخيرة بسبب فائض الإنتاج الصيني.

وذكر يونكر في مؤتمر صحفي على هامش قمة العشرين، أن على بريطانيا أن تلتزم بقواعد السوق المشتركة إذا كانت تريد فتح السوق الأوروبية المشتركة أمامها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اختلف أعضاء مجموعة العشرين المجتمعون في شنغهاي على أفضل السبل لإنعاش الاقتصاد العالمي، حيث أبدت ألمانيا معارضة شديدة لتبني خطط جديدة لتيسير السياسة النقدية وضخ مزيد من الأموال في الاقتصاد.

27/2/2016

اجتمع وزراء مالية دول مجموعة العشرين ورؤساء بنوكها المركزية في مدينة شنغهاي الصينية، حيث حذرت مديرة صندوق النقد كريستين لاغارد من أن نزوح رؤوس الأموال عن الصين يهدد الاقتصاد العالمي.

26/2/2016
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة