الخارجية المصرية تقود مفاوضات أزمة التجارة مع روسيا

الأسواق الروسية استقبلت العام الماضي سلعا زراعية مصرية بنحو 350 مليون دولار (رويترز)
الأسواق الروسية استقبلت العام الماضي سلعا زراعية مصرية بنحو 350 مليون دولار (رويترز)

قالت صحيفة مصرية إن وزارة الخارجية ستقود مفاوضات مصر مع روسيا لحل أزمة حظر المنتجات الزراعية المصرية التي من المقرر أن تبدأ غدا الاثنين.

ونقلت صحيفة "المال" عن مصدر في وزارة الزراعة المصرية قوله إن السفير المصري في موسكو محمد البدري سيقود الجانب المصري الذي يضم ممثلين عن وزارة الزراعة واتحادات المصدرين.

وتوقع المصدر أن تكلل الاجتماعات التي ستعقد في موسكو غدا الاثنين وبعد غد الثلاثاء بالنجاح بعد أن ألغت القاهرة معايير استيراد القمح التي يعتقد أنها سبب الخلاف التجاري بين الجانبين.

وأعلنت روسيا حظر استيراد الفواكه والخضراوات المصرية بدءا من 22 سبتمبر/أيلول الجاري بسبب "عدم كفاءة نظام الصحة النباتية". وجاء القرار بعد أن رفضت القاهرة شحنة قمح روسي، بسبب تطبيق معايير تشترط خلو القمح تماما من فطر الإرغوت الشائع في الحبوب.

وتراجعت مصر عن هذه المعايير الأربعاء الماضي، وقالت إنها ستسمح بنسبة 0.05% من الإرغوت في القمح، وهو معيار تعتمده منظمة الأغذية والزراعة (فاو) التابعة للأمم المتحدة. وفتح هذا القرار الباب لحل الأزمة التجارية مع روسيا.

وقال وزير التجارة والصناعة الروسي دينيس مانتوروف أمس الأول الجمعة إن بلاده ستستأنف توريد القمح لمصر بعد إلغاء المعايير المشددة. علما بأن روسيا من أكبر مصدري القمح إلى مصر.

وباعت مصر سلعا زراعية إلى روسيا قيمتها نحو 350 مليون دولار العام الماضي، من بينها أربعمئة ألف طن من البرتقال، أي 30% من إجمالي صادرات البرتقال المصري.

المصدر : الصحافة المصرية + رويترز

حول هذه القصة

قررت الحكومة المصرية إلغاء معايير استيراد القمح التي تشترط خلوه تماما من فطر الإرغوت، بعد أن تسببت هذه الاشتراطات في مقاطعة تجارية جماعية للمناقصات المصرية، وأحدثت توترا تجاريا مع روسيا.

قررت الحكومة المصرية إيفاد "بعثة فنية" إلى روسيا في نهاية سبتمبر/أيلول الجاري، لبحث الحظر الروسي الذي أعلن مؤخرا على المحاصيل الزراعية المصرية، بحسب بيان لوزارة التجارة المصرية أمس السبت.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة