عائدات الطاقة بالخليج والجزائر تتقلص بـ450 مليار دولار

An employee walks past a screen displaying the worldwide locations of the National Bank of Abu Dhabi, at the bank's headquarters in Abu Dhabi, in this April 3, 2013 file photo. There is a growing list of banks in the Gulf Arab region which, flush with liquidity and backed by sound capital bases, are reviving mergers and acquisitions in the financial sector - an industry which until last year had seen little action since the 2008 credit crisis. Banks, such as National B
صورة من داخل أحد البنوك الكبرى في أبو ظبي (رويترز)

قال صندوق النقد الدولي إنه يتوقع انخفاض إيرادات صادرات النفط والغاز الطبيعي لدول الخليج والجزائر بحدود 450 مليار دولار في هذا العام مقارنة بعام 2014، أي بانخفاض جديد قدره 150 مليار دولار عن عام 2015.

ورحب صندوق النقد في تقرير صدر أمس الأربعاء بإجراءات التقشف التي بدأت دول الخليج والجزائر بتطبيقها، وطالبها بخطوات إضافية لتقليص العجز في موازناتها في ظل أسعار النفط المنخفضة.

ويرجح الصندوق أن تسجل دول الخليج والجزائر في ظل انخفاض الإيرادات عجزا متراكما في موازناتها يقارب تسعمئة مليار دولار حتى عام 2021. وتحتاج هذه الدول إلى خفض معدل الإنفاق الحكومي بنحو الثلث من أجل سد العجز في موازناتها، وفق حسابات الصندوق.

ومع هذه الضغوط على موازنات الدول المذكورة يتوقع الصندوق أن يصبح 1.3 مليون شخص إضافي عاطلين عن العمل بحلول عام 2021.

وقال التقرير إن "جهدا جوهريا إضافيا لخفض العجز مطلوب على المدى المتوسط للحفاظ على الاستدامة المالية" للدول المعنية التي تعتمد ماليتها العامة بشكل رئيسي على الإيرادات النفطية.

ورأى صندوق النقد أن على دول الخليج اتخاذ إجراءات إضافية لحماية عملاتها الوطنية المرتبطة بسعر صرف الدولار. وحذر من وجود "إشارات ناشئة عن ضغوطات على مستوى السيولة"، مشددا على الحاجة إلى "إصلاحات هيكلية عميقة لتحسين التوقعات على المدى المتوسط وتسهيل التنويع (في مصادر الدخل) تمهيدا لتوفير وظائف للقوة العاملة المتنامية".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

A Saudi vendor looks at cases at a mobile shop in Riyadh, Saudi Arabia March 21, 2016. In early March, the Ministry of Labour announced that within six months foreigners would be banned from selling and maintaining mobile phones and accessories for them, in an effort to keep open more jobs for Saudi citizens. Picture taken March 21, 2016. REUTERS/Faisal Al Nasser

قال وزير المالية السعودي إبراهيم العساف إن دول الخليج قطعت شوطا كبيرا في تحديد تفاصيل ضريبة القيمة المضافة والضريبة الانتقائية، التي من المقرر أن يبدأ تطبيقها عام 2018.

Published On 26/5/2016
An employee walks past a screen displaying the worldwide locations of the National Bank of Abu Dhabi, at the bank's headquarters in Abu Dhabi, in this April 3, 2013 file photo. There is a growing list of banks in the Gulf Arab region which, flush with liquidity and backed by sound capital bases, are reviving mergers and acquisitions in the financial sector - an industry which until last year had seen little action since the 2008 credit crisis. Banks, such as National B

أعلن أكثر من ثلثي بنوك الخليج زيادة في حجم القروض غير المسددة في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، بحسب تقرير نشرته وكالة رويترز للأنباء.

Published On 26/5/2016
A Saudi jeweller counts Saudi Riyal banknotes money after selling gold to a customer in a jewellery shop at the surrounding area of the Grand Mosque during the annual haj pilgrimage in the holy city of Mecca in this October 20, 2012 file photo. A combination of massive currency reserves and a 2013 spending plan based on a conservative oil price projection means Saudi Arabia has considerable flexibility in deciding its oil output policy this year. To match SAUDI-OIL/BUDGET REUTERS/Amr Abdallah Dalsh/Files (SAUDI ARABIA - Tags: RELIGION BUSINESS)

توقع تقرير اقتصادي أن تقترض دول الخليج ما يصل إلى 390 مليار دولار بحلول عام 2020 لتمويل العجز في موازناتها، في ظل الانخفاض الحاد في أسعار النفط، المصدر الرئيسي لإيراداتها.

Published On 11/4/2016
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة