الجزائر تشدد نظام التقاعد مع انتهاء طفرة الطاقة

موظفون في البورصة الجزائرية (رويترز)
موظفون في البورصة الجزائرية (رويترز)

قررت الجزائر تعديل نظام التقاعد الحالي الذي يسمح للموظفين بالتقاعد قبل بلوغ سن الستين، نظرا لتدهور المالية العامة بسبب تراجع عائدات النفط والغاز.

وقال بيان رسمي صدر أمس الاثنين عن اجتماع "الثلاثية" الذي يضم الحكومة والاتحاد العام للعمال الجزائريين ومنظمات أرباب العمل، إن "المشاركين في الثلاثية ومن أجل حماية وتعزيز الإجراءات الوطنية للتقاعد، يعتبرون أن الظروف الحالية لم تعد تسمح بالتقاعد بدون تحقيق شرط السن".

وأضاف البيان أن الإبقاء على هذا التشريع "يضر بالتوازنات المالية للصندوق الوطني للتقاعد وأداة الإنتاج التي تسجل كل سنة خسارات على مستوى مواردها البشرية، خصوصا الأكثر كفاءة".

وتفيد أرقام رسمية بأن عدد المتقاعدين في الجزائر بلغ 2.7 مليون شخص بنهاية العام 2015، من مجموع سكان البلاد البالغ أربعين مليون نسمة.

وبموجب النظام المطبق حاليا، يمكن لأي شخص عمِل في المجموع 32 عاما أن يتقاعد بدون انتظار السن القانوني لذلك والمحدد بستين عاما.

وكانت الجزائر تبنت عام 1994 قانون التقاعد المبكر للتخفيف من آثار خطط إصلاح بنيوي لاقتصادها ترجمت بإلغاء عشرات الآلاف من الوظائف. ويسمح هذا القانون للرجال الذين تجاوزت أعمارهم خمسين عاما والنساء اللواتي تجاوزن 45 عاما بطلب التقاعد.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قال رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال إن عائدات النفط والغاز لن تكفي لتلبية متطلبات التنمية الاقتصادية في البلاد، وأشار إلى أن الاحتياطي الأجنبي انخفض إلى 136.9 مليار دولار.

5/6/2016

أعلنت شركة بي بي البريطانية وشركة شتات أويل النرويجية أنهما ستسحبان عددا من موظفيهما في منشآت طاقة بالجزائر بعد هجوم على مشروع عين صالح للغاز بالصحراء الجزائرية يوم الجمعة الماضي.

21/3/2016

طالب صندوق النقد الدولي الجزائر بتكثيف جهود تنفيذ إصلاحات هيكلية لمواجهة صدمة انهيار أسعار النفط، وبتنويع مصادر الدخل. وبحسب بيان للصندوق، فقد أدى تراجع أسعار النفط إلى تباطؤ نسبة النمو.

15/3/2016
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة