بريطانيا تفقد آخر تصنيف ائتماني ممتاز

الجنيه الإسترليني هوى عقب الاستفتاء إلى أدنى مستوياته في 31 عاما (رويترز)
الجنيه الإسترليني هوى عقب الاستفتاء إلى أدنى مستوياته في 31 عاما (رويترز)
نزعت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيفات الائتمانية عن بريطانيا آخر تصنيف ائتماني ممتاز لها، إذ نزلت بها درجتين عن مستوى "AAA"، وحذرت من مزيد من التخفيضات بعد أن صوت البريطانيون لصالح الانسحاب من الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي.

وقالت ستاندرد آند بورز أمس الاثنين إنها المرة الأولى التي تخفض فيها تصنيفا ائتمانيا في مستوى "AAA" بمقدار درجتين دفعة واحدة. وذكرت الوكالة في بيان أنها ترى أن نتيجة الاستفتاء "حدث مفصلي"، وأنها ستؤثر سلبا على الاستقرار في المملكة المتحدة وعلى قدرات التنبؤ بالوضع المالي.

وتهيمن على التصنيفات الائتمانية العالمية ثلاث وكالات كبرى من بينها ستاندرد آند بورز، عبر تقييمها للجدارة الائتمانية للدول والشركات.

ويوجه قرار ستاندرد آند بورز ضربة جديدة لوضع بريطانيا الاقتصادي بعد الاستفتاء. فقد هوى الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوياته منذ 31 عاما أمام الدولار وانحدرت سوق الأسهم بشدة. غير أن وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن أكد أمس أن الاقتصاد البريطاني قوي بما يكفي للتكيف مع التقلبات الناجمة عن استفتاء الخميس.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد إن أسواق المال لم تصب بالهلع يوم الجمعة الماضي بعد تصويت غالبية البريطانيين على الخروج من الاتحاد الأوروبي، ولم تحدث أزمة سيولة.

قال وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن إن بريطانيا لن تطبق "المادة 50" للخروج من الاتحاد الأوروبي إلا في الوقت المناسب، مؤكدا أن الاقتصاد البريطاني مستعد لمواجهة تبعات الخروج مهما كانت.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة