العجز التجاري للجزائر يزيد بـ35% بسبب النفط

حاويات في ميناء الجزائر (الجزيرة)
حاويات في ميناء الجزائر (الجزيرة)
أظهرت بيانات رسمية أن العجز التجاري للجزائر بلغ 9.8 مليارات دولار في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2016 بزيادة 35.5% عن الفترة نفسها من العام الماضي، بسبب انخفاض عائدات الطاقة مع تراجع أسعار النفط.

ووفقا للبيانات الصادرة أمس الاثنين من الجمارك، فقد تراجعت قيمة صادرات النفط والغاز -التي تمثل 93% من إجمالي صادرات الجزائر– بنسبة 37% لتصل إلى 9.13 مليارات دولار في الفترة من يناير/ كانون الثاني الماضي إلى مايو/ أيار الماضي.

وتشير البيانات إلى أن قيمة الصادرات الجزائرية بأكملها تراجعت في تلك الفترة بنسبة 36.2% لتصل إلى 9.82 مليارات دولار.

وقد تراجعت إيرادات الجزائر من النفط والغاز بنحو 41% في عام 2015 إذ بلغت 35.7 مليار دولار مقارنة مع نحو ستين مليار دولار عام 2014. وتعكف الجزائر على إجراءات اقتصادية جديدة لتعويض هذه الخسارة، من بينها فرض قيود على الواردات وإصدار سندات دين محلية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال إن عائدات النفط والغاز لن تكفي لتلبية متطلبات التنمية الاقتصادية في البلاد، وأشار إلى أن الاحتياطي الأجنبي انخفض إلى 136.9 مليار دولار.

5/6/2016

حث مسؤولون بالاتحاد الأوروبي وشركات طاقة أوروبية الجزائر على جذب الاستثمارات اللازمة لإنتاج مزيد من الغاز الطبيعي وضخه شمالا، كما طالبوا بأسعار “تنافسية” لكن الجزائر أكدت تمسكها بالعقود طويلة الأجل.

25/5/2016
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة