عاطلون عن العمل يعاودون الاحتجاج بالأردن

أعاد عاطلون عن العمل في مدينة ذيبان جنوبي الأردن بناء خيمة اعتصام احتجاجية بعدما هدمتها قوات الدرك، حيث ارتفع معدل البطالة في أوساط الشبان الأردنيين ليسجل أعلى مستوى منذ ثماني سنوات.

وبعد أن فرقت قوات الأمن اعتصاما في ذيبان لشباب عاطلين عن العمل واعتقلت بعضهم، خرج المعتقلون من السجن وأعادوا بناء خيمة اعتصامهم للمطالبة بتوفير فرص العمل.

وتعد مدينة ذيبان من أفقر المدن في البلاد، وقد شهدت احتجاجات واسعة عام 2011 للمطالبة بإسقاط حكومة سمير الرفاعي آنذاك.

وقال المحلل الاقتصادي محمد الحلايقة إنه يمكن للحكومة من خلال سياسات موازية تخفيف الاحتقان واحتواء ردود فعل المحتجين، ولا سيما عبر تحسين الخدمات الحكومية.

وقد تعاني البلاد من صعوبات اقتصادية إضافية مع شروع الحكومة في مفاوضات مع صندوق النقد الدولي لخفض الدين العام من 93% إلى 77% من الناتج المحلي الإجمالي، وذلك علاوة على رفع أسعار 36 خدمة وسلعة مؤخرا.

وحسب البنك المركزي الأردني، ارتفع معدل البطالة في الأردن إلى 13% بنهاية العام الماضي ليسجل أعلى مستوى منذ عام 2008، حيث زاد عدد العاطلين عن العمل بنحو 36 ألفا ليصل إلى 209 آلاف وستمئة عاطل بنهاية 2015.

ويعزو البنك المركزي هذه الزيادة إلى مشكلات في بنية سوق العمل، أبرزها استحواذ العمالة الوافدة متدنية الأجور -خصوصا العمالة السورية- على عدد كبير من فرص العمل الجديدة، حسب البنك.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

شكوك إزاء دقة تسعير المحروقات بالموازنة الأردنية

استفاد الأردن من تراجع أسعار الطاقة في العالم، وهو ما قلل من فاتورة دعم المحروقات بالموازنة العامة، إلا أن هذه الاستفادة لم تنعكس على حياة المواطنين وخاصة الفقراء ومحدودي الدخل.

Published On 16/1/2016
Nidal Mardi Al Katamine, (L) Minister of Labour from Jordan, chairman of the 102nd annual International Labour Conference and British Guy Ryder, (R) Director General of International Labour Organisation (ILO) on the opening day of the 102nd ILO Conference, at the European headquarters of the United Nations in Geneva, Switzerland, 05 June 2013.

تراجع معدل البطالة بالأردن في 2014 إلى 11.9% مقابل 12.6% في 2013، وقال وزير العمل الأردني إن حملات التوظيف التي أطلقتها الوزارة ساهمت بتوفير وظائف لأكثر من سبعين ألف شخص.

Published On 8/3/2015
معظم المحلات أقفلت في مناطق إقليم البتراء ووادي موسى جنوبي الأردن بسبب الإضراب احتجاجا على قرار لهيئة مكافحة الفساد 14/6/2015

قال شهود عيان للجزيرة نت إن العديد من السكان المحليين بمناطق إقليم البتراء ووادي موسى جنوبي الأردن قد أضربوا عن العمل الأحد، احتجاجا على قرار حديث لهيئة مكافحة الفساد.

Published On 14/6/2015
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة