طبرق تمنع تحميل النفط لصالح طرابلس

A general view of Libya's Hariga port in Tobruk, east of Benghazi June 28, 2014. Libya's acting Prime Minister Abdullah al-Thinni said on July 3, 2014 the government had reached a deal with Ibrahim Jathran, a rebel leader controlling oil ports, to hand over the last two terminals of Ras Lanuf and Es Sider and end a blockade that crippled the OPEC nation's petroleum industry. Thinni said the ports had been reclaimed after an agreement with Jathran, whose fighters had seized the terminals almost a year ago to demand more regional autonomy. Jathran's rebels and their allies, who were all former state oil protection guards before their mutiny, had agreed in April to reopen the two smaller ports, Zueitina and Hariga, and then gradually free up Es Sider and Ras Lanuf. Picture taken June 28, 2014. To match LIBYA-OIL/ REUTERS/Stringer (LIBYA - Tags: CIVIL UNREST POLITICS ENERGY BUSINESS)
مرسى الحريقة في طبرق (رويترز)

منعت مؤسسة النفط التابعة لحكومة برلمان طبرق تحميل سفينة في مرسى الحريقة في طبرق (شرقي ليبيا) بشحنة من النفط الخام لحساب المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس، وفق ما نقلته وكالة رويترز للأنباء.

ونقلت رويترز عن مسؤول في مرسى الحريقة قوله أمس الثلاثاء إن المؤسسة التابعة لطبرق أمرت العمال في الميناء بعدم تحميل السفينة "سيتشانس" التي تنتظر منذ يومين.

وقال مسؤول بالمؤسسة التابعة لطبرق إن هذه الخطوة تأتي بعد أن حاولت مؤسسته الأسبوع الماضي تصدير شحنة من 650 ألف برميل من النفط من الميناء نفسه، وهي محاولة باءت بالفشل بعد أن أدرج مجلس الأمن الدولي السفينة الناقلة للشحنة "ديستيا أميا" على القائمة السوداء التي تمنع الموانئ من استقبالها.

من جهة أخرى، قال مسؤول بالمؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس، التي أعلنت مؤخرا تبعيتها لحكومة الوفاق الليبية المدعومة من الأمم المتحدة، إنه كان من المقرر في بادئ الأمر تحميل السفينة "سيتشانس" بالنفط في الفترة من 26 إلى 28 أبريل/نيسان الماضي، ضمن برنامج التحميل لدى المؤسسة.

وكان رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله أصدر بيانا عقب فشل طبرق في تصدير النفط، قال فيه إن "هذه الحلقة بمثابة تحذير واضح لكل ملاك السفن وشركات التجارة بأن أي تصدير للنفط من ليبيا عبر أي كيان آخر بخلاف المؤسسة الوطنية للنفط غير قانوني، وسيتم وقفه". وأضاف أن "الأفراد الليبيين الذين يقفون وراء هذه المحاولة يخاطرون بتقسيم البلاد بتصرفاتهم الطائشة".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

In this Thursday, March 3, 2011 file photo, ships are at anchors in the Mediterranean sea next to the Zawiya Oil Refinery in Zawiya, west of Tripoli, Libya. The official Libyan news agency said Sunday, April 6, 2014 that the country's main militia in the east has agreed to hand back control of four oil terminals it captured and shut down last summer in its demand for a share in oil revenues. The shutdown has cost Libya millions of dollars. (AP Photo/Ben Curtis, File)

قالت المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس إن السفينة التي استخدمتها حكومة برلمان طبرق بشرق ليبيا لتصدير النفط عادت بحمولتها إلى البلاد بعد أن أدرجها مجلس الأمن الدولي في القائمة السوداء.

Published On 1/5/2016
A picture made available 21 August 2013 shows a general view of pipelines and oil storage tanks at the Hariga oil seaport in the city of Tobruk, Libya, 20 August 2013. According to media reports, Libya's oil ports of Hariga and Zueitina are expected to resume exports after labor unrest forced the closure of several crude oil terminals. Conflicts errupted as Libya's government rivaled with guards over the control of export facilities.

فشلت حكومة برلمان طبرق في تصدير شحنة من النفط الليبي بعد أن قرر مجلس الأمن الدولي إدراج السفينة الناقلة للشحنة في قائمة سوداء، وهو ما دفعها للعودة إلى سواحل ليبيا.

Published On 29/4/2016
A general view of Libya's Hariga port in Tobruk, east of Benghazi June 28, 2014. Libya's acting Prime Minister Abdullah al-Thinni said on July 3, 2014 the government had reached a deal with Ibrahim Jathran, a rebel leader controlling oil ports, to hand over the last two terminals of Ras Lanuf and Es Sider and end a blockade that crippled the OPEC nation's petroleum industry. Thinni said the ports had been reclaimed after an agreement with Jathran, whose fighters had seized the terminals almost a year ago to demand more regional autonomy. Jathran's rebels and their allies, who were all former state oil protection guards before their mutiny, had agreed in April to reopen the two smaller ports, Zueitina and Hariga, and then gradually free up Es Sider and Ras Lanuf. Picture taken June 28, 2014. To match LIBYA-OIL/ REUTERS/Stringer (LIBYA - Tags: CIVIL UNREST POLITICS ENERGY BUSINESS)

أشرفت مؤسسة النفط التابعة لحكومة برلمان طبرق شرقي ليبيا على تحميل شحنة من النفط في مرسى الحريقة، في محاولة لبيع النفط للمرة الأولى، وفق ما نقلته وكالة رويترز للأنباء.

Published On 25/4/2016
Mustafa Sanalla, the head of the National Oil Corporation (NOC), speaks during an interview with Reuters at the headquarters of the NOC in Tripoli, Libya February 22, 2016. REUTERS/Ismail Zitouny

قال رئيس مؤسسة النفط الليبية مصطفى صنع الله إن ليبيا تريد الإسراع بزيادة إنتاجها من النفط الذي يبلغ نحو 360 ألف برميل يوميا، لكنه أكد أن الأمر مرهون بتحقيق الاستقرار.

Published On 21/4/2016
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة