التضخم بمصر يقارب 11% مع ارتفاع أسعار الأغذية

المصريون يشعرون بالضغوط التي سببتها أزمة العملة (رويترز-أرشيف)
المصريون يشعرون بالضغوط التي سببتها أزمة العملة (رويترز-أرشيف)

ارتفع معدل التضخم السنوي لأسعار المستهلكين في مصر إلى 10.9% في أبريل/نيسان الماضي من 9.2% في مارس/آذار المنصرم، وفق ما أعلنه الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء اليوم الثلاثاء.

وقال الجهاز في بيان إن ارتفاع معدل التضخم يرجع إلى زيادة أسعار الخضروات والأرز والحبوب والدواجن والفاكهة والملابس.

وبحسب مقياس أسعار المستهلكين في المدن فقط، أعلن الجهاز أن معدل التضخم سجل 10.3% في أبريل/نيسان الماضي ارتفاعا من 9% في مارس/آذار السابق، وهو أول ارتفاع منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

في السياق نفسه، أعلن البنك المركزي المصري في بيان صدر اليوم الثلاثاء أن معدل التضخم الأساسي -الذي يستبعد السلع والخدمات المتقلبة الأسعار مثل الخضروات والفواكه- قفز إلى 9.51% في أبريل/نيسان من 8.41% في مارس/آذار.

ويأتي ارتفاع الأسعار في ظل تدهور قيمة العملة المحلية بسبب تراجع الاقتصاد المصري وانكماش دخل البلاد من النقد الأجنبي. وقد خفض البنك المركزي قيمة الجنيه المصري رسميا بنحو 14% في مارس/آذار الماضي، ليبلغ سعر صرف الدولار الأميركي في البنوك 8.88 جنيهات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يتوقع مراقبون ارتفاعا كبيرا في أسعار المواد الاستهلاكية في شهر رمضان بمصر مع هبوط العملة المحلية (الجنيه) مقابل الدولار، في وقت تتعهد الحكومة بأنها ستحول دون ذلك باتخاذ إجراءات استباقية.

6/5/2016

قالت وزارة المالية المصرية إن عجز الميزانية سجل 223 مليار جنيه (25.1 مليار دولار) بما يعادل 7.9% من الناتج المحلي الإجمالي في الفترة من أول يوليو/تموز إلى نهاية فبراير/شباط الماضيين.

5/5/2016

رفعت مصانع الحديد في مصر أسعار منتجاتها بأكثر من 20% خلال الشهر الجاري بسبب عدة عوامل، في مقدمتها أزمة نقص الدولار. وبلغ سعر طن الحديد 6200 جنيه (نحو 698 دولارا).

4/5/2016

بلغت إيرادات السياحة في مصر خمسمئة مليون دولار في الربع الأول من العام الجاري انخفاضا من 1.5 مليار دولار في الفترة نفسها من العام الماضي في ظل اضطرابات أمنية مستمرة.

25/4/2016
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة