طبرق تفشل بتصدير النفط بسبب القرار الدولي

A picture made available 21 August 2013 shows a general view of pipelines and oil storage tanks at the Hariga oil seaport in the city of Tobruk, Libya, 20 August 2013. According to media reports, Libya's oil ports of Hariga and Zueitina are expected to resume exports after labor unrest forced the closure of several crude oil terminals. Conflicts errupted as Libya's government rivaled with guards over the control of export facilities.
منشآت نفطية في مرسى الحريقة بطبرق حيث تم تحميل الشحنة (الأوروبية)

فشلت حكومة برلمان طبرق في تصدير شحنة من النفط الليبي بعد أن قرر مجلس الأمن الدولي إدراج السفينة الناقلة للشحنة في قائمة سوداء، وهو ما دفعها للعودة إلى سواحل ليبيا بعد أن كانت تعتزم تفريغ الشحنة في مالطا.

وكانت مؤسسة النفط التابعة لطبرق في شرق البلاد قد تحدت مؤسسة النفط الوطنية الموالية لحكومة الوفاق في طرابلس -المدعومة من الأمم المتحدة– وقامت بتحميل الناقلة "ديستيا أميا" التي ترفع علم الهند بـ650 ألف برميل من النفط الخام في مرسى الحريقة بطبرق لتبحر بعد ذلك إلى مالطا.

لكن الناقلة التي اقتربت من مالطا اضطرت إلى العودة لليبيا، وتحديدا إلى ميناء الزاوية غربي البلاد، وفق ما ذكره رئيس مؤسسة النفط التابعة لطبرق ناجي المغربي، وذلك بعد أن قرر مجلس الأمن أول أمس الأربعاء إدراجها بقائمة سوداء تمنع الموانئ من استقبالها. واعتبر المغربي أن من حق مؤسسته تصدير النفط، ووصف الوضع بأنه "مسألة قانونية وسنعكف عليها".

وقال مصدر لوكالة رويترز للأنباء إنه سيتم تفريغ الشحنة في الزاوية لمعالجتها من أجل الاستهلاك المحلي.

من جهة أخرى، قال المدير العام للشحن البحري لدى وزارة الشحن الهندية ديباك شيتي إنه أبلغ الشركة المشغلة للناقلة ومستأجرها بتوجيه تعليمات إلى ربان السفينة بعدم تفريغ الشحنة "نهائيا في أي مكان". وأضاف أنهم سينتظرون توجيهات الأمم المتحدة بشأن مصير السفينة.

لكن مكتب المتحدث باسم الأمم المتحدة في نيويورك قال إن بعثة المنظمة في ليبيا غير معنية بالأمر على الإطلاق.

وبموجب قرارات مجلس الأمن الصادرة منذ 2014، فإن توجيه السفن مسؤولية الدول لا الأمم المتحدة "لأخذ الإجراءات المناسبة لإعادة النفط الخام إلى ليبيا بموافقة الحكومة الليبية وبالتنسيق معها".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

A general view of Libya's Hariga port in Tobruk, east of Benghazi June 28, 2014. Libya's acting Prime Minister Abdullah al-Thinni said on July 3, 2014 the government had reached a deal with Ibrahim Jathran, a rebel leader controlling oil ports, to hand over the last two terminals of Ras Lanuf and Es Sider and end a blockade that crippled the OPEC nation's petroleum industry. Thinni said the ports had been reclaimed after an agreement with Jathran, whose fighters had seized the terminals almost a year ago to demand more regional autonomy. Jathran's rebels and their allies, who were all former state oil protection guards before their mutiny, had agreed in April to reopen the two smaller ports, Zueitina and Hariga, and then gradually free up Es Sider and Ras Lanuf. Picture taken June 28, 2014. To match LIBYA-OIL/ REUTERS/Stringer (LIBYA - Tags: CIVIL UNREST POLITICS ENERGY BUSINESS)

أبحرت سفينة من مرسى الحريقة شرقي ليبيا الليلة الماضية متجهة إلى مالطا وعلى متنها 650 ألف برميل من النفط الخام، هي أول شحنة تصدرها مؤسسة النفط التابعة لحكومة برلمان طبرق.

Published On 26/4/2016
A general view of Libya's Hariga port in Tobruk, east of Benghazi June 28, 2014. Libya's acting Prime Minister Abdullah al-Thinni said on July 3, 2014 the government had reached a deal with Ibrahim Jathran, a rebel leader controlling oil ports, to hand over the last two terminals of Ras Lanuf and Es Sider and end a blockade that crippled the OPEC nation's petroleum industry. Thinni said the ports had been reclaimed after an agreement with Jathran, whose fighters had seized the terminals almost a year ago to demand more regional autonomy. Jathran's rebels and their allies, who were all former state oil protection guards before their mutiny, had agreed in April to reopen the two smaller ports, Zueitina and Hariga, and then gradually free up Es Sider and Ras Lanuf. Picture taken June 28, 2014. To match LIBYA-OIL/ REUTERS/Stringer (LIBYA - Tags: CIVIL UNREST POLITICS ENERGY BUSINESS)

أشرفت مؤسسة النفط التابعة لحكومة برلمان طبرق شرقي ليبيا على تحميل شحنة من النفط في مرسى الحريقة، في محاولة لبيع النفط للمرة الأولى، وفق ما نقلته وكالة رويترز للأنباء.

Published On 25/4/2016
Mustafa Sanalla, the head of the National Oil Corporation (NOC), speaks during an interview with Reuters at the headquarters of the NOC in Tripoli, Libya February 22, 2016. REUTERS/Ismail Zitouny

قال رئيس مؤسسة النفط الليبية مصطفى صنع الله إن ليبيا تريد الإسراع بزيادة إنتاجها من النفط الذي يبلغ نحو 360 ألف برميل يوميا، لكنه أكد أن الأمر مرهون بتحقيق الاستقرار.

Published On 21/4/2016
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة