السيسي يقر مشروع الموازنة العامة

السيسي أقر مشروع موازنة يهدف إلى تقليص البطالة لما دون 12% (الأوروبية)
السيسي أقر مشروع موازنة يهدف إلى تقليص البطالة لما دون 12% (الأوروبية)

أقر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الخميس مشروع الموازنة العامة للسنة المالية 2016/2017 وخطة للتنمية الاقتصادية، وأحالهما إلى مجلس النواب للتصديق عليهما.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن مشروع الموازنة يستهدف خفض العجز في 2016/2017 إلى 9.8% من الناتج المحلي الإجمالي من 11.5% حاليا، كما تستهدف معدل نمو بنسبة 5.2% مقارنة مع 4.4% حاليا.

وأوضحت الوكالة أن مشروع الموازنة يهدف إلى خفض معدل البطالة دون 12% من حوالي 12.8% حاليا.

وقال رئيس مجلس الوزراء شريف إسماعيل إن الموازنة تستهدف زيادة حجم الناتج المحلي الإجمالي إلى 3.2 تريليونات جنيه (نحو 360 مليار دولار)، بينما أكد وزير التخطيط والمتابعة أشرف العربي أن الحكومة تستهدف تنفيذ استثمارات تصل إلى 531 مليار جنيه (نحو ستين مليار دولار) في العام المالي الجديد.

وكان مجلس الوزراء قد وافق الأربعاء على مشروع للموازنة العامة يستهدف عجزا نسبته 9.9% ونموا اقتصاديا يتراوح بين 5 و6% وأحاله إلى الرئيس.

وتعاني مصر التي تعتمد بكثافة على الواردات من شح العملة الصعبة منذ ثورة 2011 التي أدت إلى نزوح السياح والمستثمرين الأجانب، وهما مصدران رئيسيان للنقد الأجنبي في البلاد.

وخفضت مصر قيمة عملتها الجنيه هذا الشهر، ويقول خبراء اقتصاديون إن ذلك سيشجع الاستثمار الأجنبي، لكنه يتضمن أيضا مخاطر برفع التضخم.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت وكالة فيتش للتصنيفات الائتمانية إن مصر تواجه عاما صعبا يشهد تباطؤا بالنمو الاقتصادي وارتفاعا بالتضخم، وتوقعت أن يواصل سعر الصرف الرسمي انخفاضه ليتجاوز تسعة جنيهات مقابل الدولار.

لم تكد تمر أيام على إعلان شركة إيطالية احتمال انسحابها من سوق الغاز المصرية حتى أعلنت شركة بريطانية وقف عملها، لتبدأ التكهنات بشأن مصير قطاع الطاقة الذي يشهد خسائر متلاحقة.

قال رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل إنه يتعين على حكومته اتخاذ العديد من القرارات الصعبة التي طالما جرى تأجيلها، مضيفا أن أي إجراء اقتصادي ستصاحبه برامج للحماية الاجتماعية “بالقدر المناسب”.

قال محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر إن مصر ستبيع “المصرف المتحد” لمستثمر “إستراتيجي” هذا العام، كما ستبيع حصصا في بنكين حكوميين آخرين من خلال البورصة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة