سرقة إلكترونية ببنك بنغلاديش المركزي تطيح بمحافظه

قال محافظ بنك بنغلاديش المركزي إن رئيسة الوزراء الشيخة حسينة قبلت استقالته من منصبه بعد عملية القرصنة الإلكترونية (رويترز)
قال محافظ بنك بنغلاديش المركزي إن رئيسة الوزراء الشيخة حسينة قبلت استقالته من منصبه بعد عملية القرصنة الإلكترونية (رويترز)

قال محافظ بنك بنغلاديش المركزي عطي الرحمن إنه استقال من منصبه بعد سرقة 81 مليون دولار من حساب المصرف لدى مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) في نيويورك، في واحدة من أكبر عمليات القرصنة الإلكترونية في التاريخ.

وأضاف عطي الرحمن أن رئيسة الوزراء الشيخة حسينة قبلت استقالته من منصبه.

يذكر أن قراصنة مجهولي الهوية اخترقوا أنظمة الحاسوب الخاصة ببنك بنغلاديش المركزي وحولوا 81 مليون دولار من حسابه لدى الاحتياطي الاتحادي في نيويورك إلى نوادي قمار في الفلبين في الفترة من الرابع إلى الخامس من فبراير/شباط الماضي.

وتسبب خطأ إملائي في تعليمات التحويل البنكي عبر الإنترنت في منع السرقة التي كان من الممكن أن تكون أضخم بكثير.

وقد أرسل القراصنة عشرات الطلبات لمجلس الاحتياطي الاتحادي بنقل أموال من حساب بنك بنغلاديش هناك إلى كيانات في الفلبين وسريلانكا. وجرت بالفعل الموافقة على أربعة طلبات لنقل نحو 81 مليون دولار إلى الفلبين، لكن تم تعليق طلب خامس بنقل 20 مليون دولار إلى مؤسسة سريلانكية غير ربحية، لأن القراصنة أخطؤوا في كتابة اسم المؤسسة.

وقد استوقف خطأ الطباعة دويتش بنك الذي يقوم بدور الوسيط في عملية التحويل، فأرسل استفسارا عن الخطأ لبنك بنغلاديش المركزي الذي أوقف التحويلات على الفور.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تسبب خطأ إملائي في تعليمات تحويل بنكي عبر الإنترنت في منع عملية سرقة ما يقرب من مليار دولار أميركي الشهر الماضي, تعرض لها البنك المركزي ببنغلاديش والبنك المركزي الأميركي بنيويورك.

اعترف جهاز الاتصالات الحكومية البريطانية (الاستخبارات) لأول مرة بأنه يستخدم تقنيات القرصنة التي يستخدمها المزورون والمجرمون و"الهاكرز" لجمع المعلومات من الهواتف الذكية والحواسيب والإنترنت لمن تستهدفهم.

تتطور أساليب القرصنة والاختراق يوما بعد يوم، خاصة أنها لم تعد عملية فردية كالسابق وإنما تتولاها جماعات وتتلقى دعما حكوميا في بعض الأحيان، وتعد تقنيات إنترنت الأشياء الأكثر استهدافا مستقبلا.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة