السوق تهبط بالجنيه المصري رغم تخفيضات المركزي

هبطت احتياطات مصر من النقد الأجنبي من 36 مليار دولار في 2011 إلى نحو 16.5 مليارا الشهر الماضي (الأوروبية)
هبطت احتياطات مصر من النقد الأجنبي من 36 مليار دولار في 2011 إلى نحو 16.5 مليارا الشهر الماضي (الأوروبية)

هبط الجنيه المصري 40 قرشا مقابل الدولار في معاملات السوق السوداء اليوم الثلاثاء، رغم محاولات متلاحقة بدأها البنك المركزي بخفض مفاجئ لسعر الجنيه وطرح عطاءين استثنائيين بنحو 400 مليون دولار، بل والإعلان عن طرح 1.5 مليار دولار غدا "للقضاء نهائيا على السوق السوداء".

وقال متعاملون في السوق السوداء إن عمليات تداول جرت اليوم بسعر 9.60 جنيهات مقارنة مع 9.20 جنيهات أمس.

ويبلغ السعر الرسمي الجديد للجنيه في تعاملات ما بين البنوك 8.85 جنيهات، في حين يشتري الأفراد الدولار من البنوك بسعر 8.95 جنيهات.

وبعد الخفض المباغت لسعر الجنيه بنسبة 14.5% أمس الذي أصاب السوق السوداء بشلل مؤقت، وجّه البنك المركزي ضربة جديدة اليوم بطرح عطاء استثنائي باع فيه 198.3 مليون دولار بسعر 8.85 جنيهات.

وبعد لحظات من إعلان نتيجة عطاء اليوم، أصدر المركزي بيانا أعلن فيه أنه سيطرح 1.5 مليار دولار في عطاء استثنائي جديد غدا الأربعاء لتغطية مديونيات العملاء بالعملات الأجنبية الناتجة عن عمليات استيرادية.

وقال مصدر في البنك المركزي "طرح 1.5 مليار دولار غدا يستهدف القضاء نهائيا على السوق السوداء".

لكن السوق السوداء بدت غير مبالية اليوم بعطاءات المركزي حيث دفعت الجنيه نحو الهبوط وسط طلب قوي على العملة الصعبة.

وعلق هاني جنينة من بلتون المالية القابضة على وضع السوق السوداء بالقول "طبيعي جدا ما يحدث في السوق الموازية الآن. هي محاولات فقط للضغط على محافظ المركزي من أجل تخفيض العملة المحلية بشكل أكبر".

وهبطت احتياطات مصر من النقد الأجنبي من 36 مليار دولار في 2011 إلى حوالي 16.5 مليارا في نهاية فبراير/شباط الماضي. وضغط ذلك على سعر الصرف الذي تراجع من حوالي 5.8 جنيهات للدولار قبل نحو خمس سنوات.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

استمر هبوط الجنيه المصري في السوق الموازية ليبلغ سعره الثلاثاء 9.05 جنيهات مقابل الدولار، في ظل نقص المعروض من العملة الأجنبية، حيث أكدت مكاتب صرافة بوسط القاهرة نفاد الدولار لديها.

أغلق البنك المركزي المصري أربع شركات صرافة بشكل نهائي ويعتزم إغلاق المزيد، وفق ما نقلته وكالة رويترز، وذلك بعد أن سجل سعر الدولار قفزة مقابل الجنيه المصري في السوق الموازية.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة