الفلسطينيون تلقوا نصف المساعدات الموعودة في 2015

قال رئيس الوزراء الفلسطيني إن القيادة الفلسطينية لا تزال تواجه حصارا ماليا بسبب مواقفها السياسية (وكالات)
قال رئيس الوزراء الفلسطيني إن القيادة الفلسطينية لا تزال تواجه حصارا ماليا بسبب مواقفها السياسية (وكالات)

حصلت السلطة الفلسطينية في 2015 على نصف المساعدات التي وعدتها بها الدول والجهات المانحة.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، حسبما نقل بيان صادر عن الحكومة بعد اجتماعها أمس الثلاثاء- إن "تراجعا حادا في المساعدات والمنح الخارجية للسلطة الفلسطينية شهده العام الماضي".

وأضاف "لم نتلق سوى 685 مليون دولار من أصل 1.2 مليار دولار كانت قد تعهدت بها الدول والجهات المانحة".

وكانت الحكومة الفلسطينية أعلنت الشهر الماضي البدء بسياسة "تقشف" وترشيد الاستهلاك لمواجهة الأزمة المالية التي تعيشها.

وأقرت الحكومة موازنة العام 2016 بإجمالي نفقات جارية وتطويرية قدرت بأربعة مليارات و251 مليون دولار. ورجحت في حينه حصولها على "إجمالي إيرادات" بقيمة مليارين و869 مليون دولار أميركي في العام 2016، "موزعة بين الإيرادات الضريبية وغير الضريبية وإيرادات المقاصة الفلسطينية".

وأوضح الحمد الله أن "القيادةَ الفلسطينيةَ لا تزال تواجه حصارا ماليا بسبب مواقفها السياسية وإصرارها على الوصولِ بقضية شعبنا إلى كل المحافل الدولية، وإنهاء الاحتلال الإسرائيليِ".

وبلغت قيمة المساعدات والمنح التي حصلت عليها السلطة الفلسطينية في العام 2014 حوالى 1.085 مليار دولار.

وتشكل المساعدات حوالي 37% من موازنة السلطة الفلسطينية.

يذكر أن معظم نفقات الموازنة مخصصة لدفع رواتب موظفي السلطة البالغ عددهم 180 ألفا.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

لمحت السلطة الفلسطينية لاحتمال تقديم مشروع موازنة للعام 2015 يلائم الوضع المالي الصعب الذي تعيشه حكومة التوافق الوطني، وذلك بسبب استمرار حجز إسرائيل عائدات الضرائب الفلسطينية وتراجع المعونات العربية والدولية.

17/2/2015

لم تتوقف الأزمة بين نقابة الموظفين العموميين والحكومة الفلسطينية عند حد اعتقال رئيس النقابة ونائبه، بل انتقلت إلى المجلس التشريعي بصدور مذكرة اعتقال بحق أمينه العام لمساندته المعتقلين والعمل النقابي.

13/11/2014

دعا رئيس الوزراء النرويجي الدول المانحة لتقديم المزيد من الدعم للسلطة الفلسطينية، مشيرا إلى أنها تواجه عجزا في ميزانية العام الحالي بقيمة 400 مليون دولار. ويتوقع عجز في موازنة السلطة رغم حصولها على وعود من المانحين بزيادة المساعدات المالية مؤخرا.

23/9/2009
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة