روسيا تخفض سعر النفط المتوقع إلى 35 دولارا

عامل يأخذ عينة في حقل نفطي بمنطقة سيبيريا (رويترز)
عامل يأخذ عينة في حقل نفطي بمنطقة سيبيريا (رويترز)

أعلن ديمتري تولين نائب محافظ البنك المركزي الروسي أن البنك خفض توقعه لمتوسط سعر النفط للعام الجاري إلى 35 دولارا للبرميل، من تقدير سابق بلغ خمسين دولارا للبرميل.

ويعني هذا أن البنك المركزي تبنى سعر 35 دولارا باعتباره احتمالا رئيسيا لهذا العام، بعد أن كان هذا السعر "أسوأ الاحتمالات" بالنسبة للبنك وفق حسابات ديسمبر/كانون الأول الماضي. وذكر تولين أن أسوأ الاحتمالات بالنسبة لأسعار النفط في التقديرات الجديدة للبنك، أصبح 25 دولارا للبرميل.

وأكد المسؤول الروسي في تصريحات صحفية أن "درجة عدم اليقين مرتفعة.. نحن ندرك أن مثل هذه التقلبات وعدم القدرة على التنبؤ بمتغيرات أسعار النفط العالمية يسببان لنا حالة من عدم اليقين، في حين يتعلقان باحتمالات تسجيل مستويات التضخم التي نستهدفها في إطار زمني محدد".

لكنه أضاف أن البنك المركزي الروسي لم يتخل في الوقت الراهن عن أهدافه، ومن أبرزها خفض معدل التضخم إلى 4% بحلول العام 2017. وبلغ معدل التضخم في روسيا 9.8% في يناير/كانون الثاني الماضي.

وسجلت أسعار النفط العالمية خلال الأسابيع الأخيرة أدنى مستوياتها منذ أكثر من 12 عاما، إذ تراجع سعر مزيج برنت دون 28 دولارا، وانخفض سعر الخام الأميركي دون 27 دولارا.

وتشهد روسيا حاليا ضغوطا اقتصادية شديدة بسبب انكماش عائدات البلاد من النفط، والعقوبات الغربية المفروضة عليها على خلفية الأزمة الأوكرانية. وبحسب البيانات الرسمية، انكمش اقتصاد البلاد بنسبة 3.7% في العام 2015.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

حذر رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيدف من أنه لن يكون لدى الحكومة “المال الكافي” لتمويل خطة لدعم الاقتصاد. وذكرت صحف روسية أن الخطة ينقصها نحو 1.7 مليار دولار.

أعلنت روسيا إفلاس مصرفي إنتركومرتس وألتابنك، في أحدث حلقة من مسلسل إفلاس البنوك الروسية، في ظل تدقيق حكومي في أنشطتها وتردي موقفها المالي مع تراجع اقتصاد البلاد.

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مجددا أن بلاده مستعدة للاجتماع مع الأعضاء الرئيسيين في منظمة أوبك إذا تم التوافق معهم على ذلك، لكن مسؤولا روسيا استبعد عقد الاجتماع قريبا.

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال زيارة لأبو ظبي أن بلاده مستعدة للتعاون في سوق النفط مع أعضاء منظمة أوبك وغيرهم من منتجي النفط في العالم، لتعزيز أسعار النفط.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة