إيطاليا تسعى لتجنب أزمة مصرفية وشيكة

مقر "مونتي دي باسكي" أقدم بنك في العالم بمدينة سيينا الإيطالية (رويترز)
مقر "مونتي دي باسكي" أقدم بنك في العالم بمدينة سيينا الإيطالية (رويترز)

تحاول إيطاليا تجنب أزمة مصرفية قد تندلع في ثالث اقتصاد في منطقة اليورو بسبب بنك "مونتي دي باسكي دي سيينا"، إذ تقول مصادر إن الحكومة تستعد للتدخل لإنقاذ البنك إذا فشل في جمع سيولة مطلوبة.

وقال مصدر حكومي إيطالي لوكالة رويترز "هناك ثقة لدى وزارة الاقتصاد في أن دعوة مونتي دي باسكي لجمع السيولة يمكن أن تنجح. وإذا فشلت العملية فإن الدولة ستنفذ إعادة رسملة وقائية". وأضاف أنه "سيتم الحفاظ على بقاء البنك ومدخرات العملاء تحت أي ظرف".

مهمة جنتيلوني
ويمثل هذا الملف أحد أهم التحديات التي يواجهها رئيس الوزراء الإيطالي المكلف باولو جنتيلوني الذي سيحاول استعادة الاستقرار في البلاد، بعد أن رفضت غالبية الإيطاليين تعديل الدستور في استفتاء جرى قبل أسبوع.

وكلف الرئيس الإيطالي سيرجو ماتاريلا أمس الأحد وزير الخارجية جنتيلوني بتشكيل حكومة جديدة، بعد استقالة رئيس الوزراء ماتيو رينزي بسبب رفض تعديلاته الدستورية. وقالت المعارضة الإيطالية إن جنتيلوني يمثل النهج السياسي ذاته لرينزي، وطالبت بعض القوى بإجراء انتخابات مبكرة.

ويحاول بنك "مونتي دي باسكي دي سيينا"، وهو ثالث أكبر بنك في إيطاليا وأقدم بنك في العالم، جمع خمسة مليارات يورو (5.3 مليارات دولار) لإصلاح وضعه المالي وتجنب التصفية. ورفض البنك المركزي الأوروبي طلبا من البنك الإيطالي بمنحه المزيد من الوقت لجمع السيولة.

غير أن مصادر في القطاع المصرفي قالت لوكالة رويترز إن من المرجح أن تتدخل الحكومة لإنقاذ البنك، وربما تعمل أيضا على مساعدة بعض البنوك الأخرى المتعثرة. وأوضح مصدر أن روما مستعدة لاستخدام مرسوم طوارئ لإصدار تفويض بإنقاذ البنك إذا اقتضت الضرورة ذلك.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال وزير الاقتصاد الإيطالي اليوم إن هجمات باريس ربما تضعف التعافي الاقتصادي لبلاده، لكنه أضاف أن الحكومة ليس لديها أي سبب قوي حاليا لخفض توقعاتها للنمو الاقتصادي عام 2015.

29/11/2015

حقق الاقتصاد الإيطالي نموا في الربع الثاني من العام بنسبة 0.3%، ليكون بذلك أول نمو ربعي منذ ثلاث سنوات بعدما انحدرت البلاد نحو الركود طيلة تلك السنوات.

1/9/2015
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة