الكونغرس الأميركي سيمول الحكومة حتى أبريل

A general view of the US House Chamber during a joint session of the 113th Congress to count the 2012 Presidential electoral votes, on Capitol Hill in Washington DC, USA, 04 January 2013. The ballots from the electoral college have been sealed until the vote, which confirms the election of President Barack Obama and Vice President Joe Biden.
الكونغرس يستعد لتلقي خطط ترمب بشأن الموازنة (الأوروبية)

وافق الأعضاء الديمقراطيون في مجلس الشيوخ الأميركي أمس الجمعة على التخلي عن اعتراضاتهم على قانون نفقات الدولة الفدرالية حتى أبريل/نيسان 2017 مما يمنع شلل الحكومة.

وبعد مفاوضات طويلة، قال زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر إن فريقه لن يعرقل التصويت، مؤكدا أن كل موظف فدرالي سيتمكن من البقاء في عمله.

وكان مجلس النواب الأميركي قد أقر يوم الخميس الماضي تمويل الحكومة الفدرالية حتى 28 أبريل/نيسان 2017، أي بعد أن يكون دونالد ترمب قد أتم نحو ثلاثة أشهر في رئاسة الولايات المتحدة، لكن دراسة نص القانون في مجلس الشيوخ تأخرت بضغط من الديمقراطيين الذين طالبوا بتنازلات إضافية في نظام التقاعد والتأمين الصحي لعمال مناجم الفحم.

ومن المقرر أن يتولى ترمب في 20 يناير/كانون الثاني المقبل مهامه بصفته الرئيس الـ 45 للولايات المتحدة، بوجود إدارات تتمتع بتمويل كامل، وستكون لديه ثلاثة أشهر لترجمة مشروعه السياسي عبر الموازنة.

وتخضع الولايات المتحدة حاليا لنظام تقشف مالي فرض في صيف عام 2011 بضغط من المحافظين، ولم ينجح الديمقراطيون والجمهوريون منذ ذلك الوقت في التوصل إلى اتفاق لتغييره.

وقد انخفض العجز الحكومي من 9.8% من الناتج المحلي الإجمالي عام 2009 عندما أطلق الرئيس باراك أوباما خطة تحفيز ضد الركود، إلى 3.2% في عام 2016.

وسيعتمد مسار السنوات المقبلة على المفاوضات التي سيجريها ترمب مع الأغلبية الجمهورية التابعة له في الكونغرس الأميركي، التي تعتبر أكثر تحفظا منه فيما يتعلق بالإنفاق العام.

ويأمل الرئيس المنتخب في اعتماد خطة لتخصيص تريليون دولار للبنى التحتية، وهو مبلغ كبير لا ينوي الجمهوريون اعتماده.

المصدر : الفرنسية