فولكسفاغن في شراكة لتجميع السيارات بالجزائر

فولكسفاغن باعت ثلاثين ألف سيارة جديدة عن طريق شريكتها الجزائرية عام 2015 (رويترز)
فولكسفاغن باعت ثلاثين ألف سيارة جديدة عن طريق شريكتها الجزائرية عام 2015 (رويترز)
دخلت شركة فولكسفاغن الألمانية للسيارات في شراكة لتجميع السيارات في الجزائر، وذلك بطاقة إنتاجية تزيد على مئة سيارة يوميا بدءا من يونيو/حزيران 2017.

ووقعت فولكسفاغن أمس الأحد على اتفاقية هذا المشروع المشترك مع شريكتها الجزائرية في مجال المبيعات "سوفاك"، وستملك الشركة الألمانية حصة أقلية في هذه الشراكة التي ستحمل اسم "سوفاك برودكشن"، والتي ستنتج سيارات تحمل العلامات التجارية لفولكسفاغن، وسيات، وسكودا.

وقال وزير الصناعة الجزائري عبد السلام بوشوارب -في حفل توقيع الاتفاقية في الجزائر العاصمة– إن تجميع السيارات سيتم في مصنع بتكلفة 170 مليون دولار في ولاية غليزان (غربي الجزائر).

تعزيز الاستثمار
وتحاول الجزائر في الفترة الأخيرة تعزيز الاستثمارات وتنويع الأنشطة الاقتصادية لسد الفجوة التي أحدثها انخفاض عائدات النفط والغاز، ولتخفيض فاتورة الاستيراد الباهظة.

وأقرت الجزائر في يوليو/تموز الماضي قانونا جديدا للاستثمار بهدف تحسين شروط الاستثمار في القطاعات غير النفطية.

وقال بوشوارب إن اتفاقية فولكسفاغن تظهر أن مناخ الاستثمار في الجزائر قد تحسن، وأشار إلى أن الهدف الرئيسي هو تقليل الواردات.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لفولكسفاغن جوزيف باومرت في بيان إن شركته "اختارت مشاركة "سوفاك برودكشن" نظرا لأننا تعاونا بشكل ناجح لأعوام طويلة"، وأضاف "بالنسبة لنا، هذه خطوة منطقية نحو زيادة مبيعات السيارات في الجزائر على المدى الطويل".

وتقول فولكسفاغن إن سوفاك شريك لها في مجال المبيعات منذ عام 2001، وإنها باعت ثلاثين ألف سيارة جديدة عن طريق سوفاك عام 2015.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول مالي كبير في الجزائر قوله إن الحكومة تعتزم السماح للبنوك المملوكة للدولة بإدراج أسهمها في البورصة المحلية وفق خطة تسمح ببيع حصص أغلبية.

أعلن الوزير الجزائري المكلف بالاقتصاد الرقمي معتصم بوضياف أن الجزائر ستطلق قبل نهاية العام نظاما يسمح للمؤسسات بدفع الضرائب عن بعد، وذلك بعدما بدأت الأسبوع الماضي إطلاق خدمات الدفع الإلكتروني.

قال مسؤول حكومي جزائري إن بلاده تخطط لتقليص الإنفاق بنسبة 14% العام القادم، وقد تزيد أسعار المحروقات وتفرض ضرائب جديدة، يأتي ذلك في ظل تراجع الإيرادات من تصدير النفط والغاز.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة