الخبراء في أوبك يتشاورون وأسعار النفط تقفز

مقر أوبك في فيينا سيستضيف الاجتماع الوزاري في الثلاثين من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري (الأوروبية)
مقر أوبك في فيينا سيستضيف الاجتماع الوزاري في الثلاثين من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري (الأوروبية)

قفزت أسعار النفط العالمية مع تفاؤل الأسواق بإمكانية إبرام اتفاق حاسم لخفض الإنتاج في الاجتماع المقرر لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في فيينا الأسبوع المقبل.

وارتفع سعر مزيج برنت إلى نحو 49.6 دولارا للبرميل صباح اليوم الثلاثاء، مسجلا أعلى مستوياته منذ 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بزيادة 1.5% عن إغلاق أمس، وارتفع سعر الخام الأميركي بنسبة مماثلة ليصل إلى 48.9 دولارا للبرميل.

وكانت أسعار النفط قفزت بنسبة 4% في تعاملات أمس، مع تزايد التوقعات بنجاح أوبك في دعم أسواق النفط، وكان أعضاء أوبك اتفقوا مبدئيا في الجزائر في سبتمبر/أيلول الماضي على خفض إنتاجهم الإجمالي إلى ما بين 32.5 و33 مليون برميل يوميا.

وقالت مصادر في أوبك إن خبراء المنظمة يحققون تقدما في المشاورات الجارية بشأن تفاصيل خطة خفض الإنتاج.

تفاصيل خفض الإنتاج
وبدأت لجنة عليا من هؤلاء الخبراء أمس الاثنين اجتماعا يستمر يومين بهدف الاتفاق على هذه التفاصيل ورفع تقارير إلى وزراء النفط الذين سيعقدون اجتماعهم في الثلاثين من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

والموضوع الرئيسي أمام اللجنة هو توزيع مسؤوليات خفض الإنتاج الذي تم الاتفاق عليه في الجزائر. وعقد الخبراء محادثات لنحو ثماني ساعات أمس وأدلى بعضهم بتصريحات إيجابية.

لكن مندوب ليبيا لدى أوبك محمد عون قال إن اللجنة لم تتفق بعد على قائمة بأسقف الإنتاج الفردية. وقال مصدر في المنظمة إنه كانت هناك "بعض بواعث القلق" من إيران، لكنه أبدى ثقته في نجاح هذه المشاورات.

وقال المحللون في بنك الاستثمار "غولدمان ساكس" في مذكرة إن فرص نجاح أوبك في خفض الإنتاج زادت، وتوقعوا تحول فائض النفط العالمي إلى عجز بحلول منتصف العام المقبل، وهو ما سيدعم الأسعار.

لكن الفشل في خفض الإنتاج قد يؤدي إلى تفاقم مشكلة الفائض في أوائل عام 2017، كما يقول محللون آخرون.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

استضافت العاصمة القطرية الدوحة الاجتماع الوزاري الـ18 لمنتدى الدول المصدرة للغاز، حيث بحث المجتمعون تحقيق التوازن بين العرض والطلب في السوق، بينما كان النفط حاضرا بقوة في الاجتماع.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة