أزمة مواصلات في السودان بعد رفع سعر الوقود

أدت الإجراءات الاقتصادية الأخيرة في السودان إلى تفاقم أزمة المواصلات، ولا سيما في ولاية الخرطوم، وقد تراوحت زيادة تعرفة وسائل النقل في مختلف أنحاء البلاد بين 20% و35%.

وجاءت زيادة التعرفة بعد أن قررت الحكومة في 3 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري زيادة أسعار الوقود بنحو 30% بالتزامن مع إجراءات أخرى، من بينها رفع أسعار الكهرباء وتحرير سعر الصرف جزئيا.

وتقول وزارة المواصلات إن زيادة التعرفة تتناسب مع تكلفة التشغيل، لكن ذلك لا يقنع كثيرا من المواطنين الغاضبين. وتقع مشاحنات بين الركاب والعاملين على هذه المواصلات في العديد من المحطات.

ويستخدم أكثر من أربعة ملايين شخص في الخرطوم المواصلات العامة يوميا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال وزير المالية السوداني إن الحكومة قللت جزئيا دعم الوقود والكهرباء ما أدى لرفع سعر البنزين بنحو 30%، كما فرضت قيودا على استيراد اللحوم والأسماك، وزادت الأجور والبدلات بنسبة 20%.

4/11/2016

اتخذ بنك السودان المركزي عدة قرارات بشأن سوق الصرف المتأزمة، حيث قرر التوقف عن توفير الدولار المدعوم لاستيراد الأدوية، كما أعاد العمل بسياسة الحافز لاجتذاب النقد الأجنبي من السودانيين المغتربين.

2/11/2016
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة