إيران تلمح لاستعدادها لتثبيت إنتاج النفط

Iranian Oil Minister Bijan Zanganeh leaves an OPEC meeting in Vienna, Austria, June 2, 2016. REUTERS/Heinz-Peter Bader
زنغنه قال إن إيران تستهدف إنتاج أربعة ملايين برميل يوميا في عام 2019 (رويترز-أرشيف)

عبّر وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه عن أمله في أن تتوصل منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إلى قرار في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بشأن تقييد إنتاج النفط، في حين قال نائبه إن إنتاج إيران الحالي يكفي تقريبا للموافقة على تثبيت المستوى.

وقال زنغنه حينما سئل خلال مؤتمر للطاقة في طهران اليوم الاثنين إن كان إنتاج إيران قد ارتفع بما يكفي لتشارك في تنفيذ اتفاق أوبك، إنه "ينبغي أن نقرر في نوفمبر/تشرين الثاني حجم إنتاج كل دولة".

لكن أمير حسين زماني نيا نائب وزير النفط الإيراني للتجارة والشؤون الدولية، صرّح بأن المستوى الحالي لإنتاج النفط الإيراني "يكفي تقريبا للموافقة على تثبيت الإنتاج".

وأضاف أن مستويات الإنتاج الدقيقة لكل دولة ستكون محل تفاوض في اجتماع أوبك الرسمي المقبل في نوفمبر/تشرين الثاني بالعاصمة النمساوية فيينا. وأشار إلى أن إيران تنتج حاليا 3.85 ملايين برميل يوميا، وأن صادراتها تتجاوز 2.2 مليون برميل يوميا.

وقد اتفقت أوبك في الجزائر الشهر الماضي بشكل مبدئي على خفض إنتاج النفط إلى 32.5 مليون برميل يوميا، وتركت تحديد التفاصيل ومسؤوليات كل دولة عضو إلى اجتماع فيينا.

خطط إيران
وصرح زنغنه اليوم بأن إنتاج إيران من النفط يبلغ في الوقت الراهن 3.8 ملايين برميل يوميا، وقال إن بلاده تخطط لزيادة الإنتاج إلى أربعة ملايين برميل يوميا في 2019، وإلى 4.28 ملايين برميل يوميا في 2020.

وتسعى الدول المنتجة للنفط إلى تقليل المعروض الفائض في الأسواق بهدف تعزيز الأسعار. وبلغ سعر مزيج برنت العالمي اليوم 52.2 دولارا للبرميل بزيادة نحو عشرين سنتا عن الجلسة السابقة.

وقد رفضت إيران المشاركة في محاولات سابقة لتقييد إنتاج النفط بسبب تمسكها بالعودة إلى مستويات إنتاج ما قبل العقوبات الغربية التي قالت إنها بلغت أربعة ملايين برميل يوميا.

في السياق نفسه، قال وزير النفط الإيراني إن بلاده تأمل في تعزيز إنتاجها من الغاز الطبيعي في بداية العام المقبل لتصل به إلى مستويات مماثلة لإنتاج قطر، وأضاف أن الأولوية هي تطوير حقل بارس الجنوبي للغاز الذي تتقاسمه مع قطر.

وذكر زنغنه أن عقود النفط والغاز الجديدة -التي من المتوقع طرحها على الشركات العالمية والمحلية بنهاية نوفمبر/تشرين الثاني- ستركز على زيادة معدلات الاستخراج.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

A OPEC flag is seen during the presentation of OPEC's 2013 World Oil Outlook in Vienna , November 7, 2013. Organization of the Petroleum Exporting Countries could lose almost 8 percent of its oil market share in the next five years as the shale energy boom and other competing sources boost rival supply, offering the exporter group little benefit from rising world demand. REUTERS/Leonhard Foeger (AUSTRIA - Tags: POLITICS ENERGY BUSINESS LOGO)

عقد عدد من وزراء الطاقة من منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ومن خارجها اجتماعا غير رسمي في إسطنبول وصفت نتائجه بالإيجابية، واتفقوا على عقد اجتماع آخر بنهاية أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

Published On 12/10/2016
Oil traders work in the pit of the New York Mercantile Exchange in New York, U.S. on January 12, 2007. REUTERS/Shannon Stapleton/File Photo

تماسكت أسعار النفط العالمية فوق مستوى 52 دولارا للبرميل في الوقت الذي بحث فيه وزير الطاقة السعودي خالد الفالح مع نظيره الروسي ألكسندر نوفاك خيارات دعم أسواق النفط.

Published On 11/10/2016
A general view of the OPEC building and logo in Vienna , November 7, 2013. Organization of the Petroleum Exporting Countries could lose almost 8 percent of its oil market share in the next five years as the shale energy boom and other competing sources boost rival supply, offering the exporter group little benefit from rising world demand. REUTERS/Leonhard Foeger (AUSTRIA - Tags: POLITICS ENERGY BUSINESS LOGO)

يعتزم أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) عقد لقاءات على مدى ستة أسابيع لتحديد تفاصيل اتفاق خفض الإنتاج. وستبدأ هذه السلسلة بلقاء وزاري غير رسمي في إسطنبول.

Published On 10/10/2016
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة