برميل النفط يهبط إلى 32 دولارا

الإمدادات المتزايدة ما زالت تسبب تخمة في سوق النفط العالمية (أسوشيتد برس-أرشيف)
الإمدادات المتزايدة ما زالت تسبب تخمة في سوق النفط العالمية (أسوشيتد برس-أرشيف)

هبطت أسعار النفط بأكثر من 5% اليوم الخميس لتصل إلى مستويات قرب 32 دولارا للبرميل، لم تشهدها منذ أبريل/نيسان 2004، بسبب اضطراب الأسواق الآسيوية جراء هبوط اليوان الصيني ووقف التداول في سوق الأسهم الصينية للمرة الثانية هذا الأسبوع.

وسمحت الصين لليوان بالانخفاض اليوم الخميس، مما بعث على الاعتقاد بأنها استهلت حرب عملات ضد منافسيها. وتراجعت على أثر ذلك أسواق الأسهم والعملات الإقليمية.

وتم وقف التداول لباقي الجلسة في أسواق الأسهم الصينية بعد أقل من نصف ساعة من بدء الجلسة بسبب خسائر تجاوزت 7%.

واستمر أيضا التأثير السلبي للتخمة الهائلة في سوق النفط ومستويات الإنتاج شبه القياسية، والتي جعلت أسعار النفط تفقد 70% من قيمتها منذ بدء المسار النزولي لها في يونيو/حزيران 2014 مما أضر بالشركات والحكومات التي تعتمد بشدة على إيرادات النفط.

وهبط سعر مزيج برنت بأكثر من 5% إلى 32.16 دولارا للبرميل، وهو مستوى لم يشهده منذ أبريل/نيسان 2004، كما انخفض سعر الخام الأميركي بأكثر من 5% أيضا ليبلغ 32.10 دولارا مسجلا أدنى مستوى منذ أواخر عام 2003.

وقال محللون إن تنامي المخزونات الأميركية هو السبب الرئيسي وراء هبوط الخام الأميركي.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

تصاعدت المخاوف في أسواق المال العالمية مجددا من تباطؤ الاقتصاد العالمي، عقب سلسلة بيانات أظهرت استمرار انكماش النشاط الصناعي بالصين، وتباطؤ النشاط الصناعي بالولايات المتحدة، وهما أكبر اقتصادين في العالم.

تودع أسعار النفط العالمية عام 2015 بخسارة تقارب 35%، إذ تدور أسعار مزيج برنت والخام الأميركي حول 37 دولارا للبرميل، مع استمرار تخمة السوق العالمية بإمدادات النفط.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة