مناشدة لتشغيل ميناء غاز بلحاف في اليمن

ناشد مسؤولون في محافظة شبوة جنوب شرق صنعاء الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وقيادة التحالف العربي الإسراع في إعادة تشغيل ميناء الغاز بمنطقة بلحاف في المحافظة، بعد بقائه مغلقا ستة أشهر.

ويعد ميناء الغاز في بلحاف أكبر مشروع صناعي واستثماري في تاريخ اليمن حيث كان يوفر إيرادات بنحو أربعة مليارات دولار سنويا، نصفها يذهب إلى الحكومة اليمنية والباقي يتقاسمه الشركاء الفرنسيون والأميركيون وغيرهم ضمن الشركة اليمنية للغاز المسال.

وحاليا تتجمد ثروة بالمليارات إذ لا عمل في ميناء الغاز منذ سيطرة مليشيات الحوثيين وأنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على الميناء في أبريل/نيسان الماضي.

وسيطرت المقاومة الشعبية من أبناء شبوة مؤخرا على الميناء، وتعاهدوا على حماية هذه الثروة الكبيرة.

غير أن توقف ميناء بلحاف خلف ضررا كبيرا على المنطقة، إذ فقد أكثر من سبعة آلاف شاب عملهم، وأصبحت البواخر لا تأتي إلى الميناء ولم تعد هناك حركة في الشاطئ.

وانعكس الشلل الاقتصادي في الميناء على الكثير من القرى والمناطق المحيطة، بينها تأثر صناعة العسل التي تشتهر المنطقة بجودته.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال مصدر بمصفاة عدن جنوبي اليمن إن المصفاة استأنفت العمل اليوم بعد توقف استمر أكثر من خمسة أشهر نتيجة الحرب الدائرة، وأضاف المصدر أن المنشأة تعمل حاليا بنصف طاقتها الإنتاجية.

سيطر رجال قبائل يمنيون على مرفأ نفطي كبير بجنوب البلاد ومطار وقاعدة جوية بعدما انسحبت القوات العسكرية المكلفة بالحماية من الموقع. ويمثل المرفأ أحد المراكز الرئيسية في حضرموت.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة